بيكاسو يتحدث: الحدس، كيف ينشأ الإبداع، ومن أين تأتي الأفكار

هذا المنشور هو نتاج للتعاون بين منصة ساقية ومنصة إكليل، ضمن مبادرة (عشر سواقي 2019)

حتى تعلم ما تريد رسمه، عليك البدء بالرسم

“يستهدف الإلهامُ الهواة. أما البقية، فيذهبون إلى مكاتبهم ويشرعون في العمل مباشرة”، هكذا قال (تشَك كلوس) ساخراً. “استعدّ للعمل، استعدّ للعمل، استعدّ للعمل” وهكذا ألحّت الروائية (إيزابيل آليندي) في نصائحها للكتّاب الطموحين، “وبعد مدة ستستعدّ لك الأفكار”. وأوصى الملحن الأسطوري (بيتر إليتش تشايكوفسكي) داعمته بطريقة مشابهة في رسالة كتبها عام ١٨٧٨ ووجهها لها “يجب ألّا يحيد الفنان عن العمل بحجة أنه متعكر المزاج”.

بالطبع، فكرة أن الإبداع والأفكار المزهرة لا تنبع من الاستسلام السلبي للإلهام، وإنما من التطبيق المتفاعل المستمر لأخلاقيات العمل، أو الانضباط، كما ادّعى العظيم الراحل (ماسيمو ڤيجنيللي) أنه المحرك للعمل الإبداعي، هي فكرة شرحها جيش من أصحاب الأفكار المبدعة عبر العصور، كما شرحوا كيفية نشوء الأفكار أيضا. ولكن، وربما بشكل متوقع، يأتي التعبير الأجمل والأكثر إيجازًا من أحد أعظم الفنانين على مرّ العصور.

كان هذا أحد الأسئلة التي طرحها المصور الهنغاري الشهير (براساي على بابلو بيكاسو) (1881 – 1973) كجزء من سلسلة مقابلاتهم التي امتدت ثلاثين عاما والموجودة في كتاب (محادثات مع بيكاسو)، نفس نسخة عام 1964 الرائعة التي ناقشت رأي (بيكاسو) عن النجاح وعدم المساومة في الإبداع. عندما سأل (براساي) الرسام عما إذا كانت الأفكار تأتي له مصادفة أم عنوة، زوّد (بيكاسو) إجابته بشيء من الحكمة عند حديثه عن طغيان “العائق الإبداعي” وقال

لا أعلم أبدا. الأفكار بكل بساطة هي نقطة بداية، نادرا ما أستطيع إيقافها حيث تتدفق إلى مخيلتي. بمجرد ما أن أبدأ العمل، تسيطر أفكار أخرى على قلمي. حتى تعلم ما تريد رسمه، عليك البدء بالرسم، هذا ما يدور في ذهني عندما أجد نفسي أمام صفحة فارغة. ما أرسمه رغما عني يثير اهتمامي أكثر مما أكوّنه من أفكار.

لتوضيح هذه الفكرة بشكل أعمق، أن العمل الأكثر إبداعا ينبع عندما يتنحى العقل الواعي المفكر عن الميل الحدسي -أمرٌ شرحه (راي براديري) شرحا جميلا في مقابلة عام ١٩٧٤، يقدم (بيكاسو) مثالا توضيحيا، بالرغم من كونه معجبا فنيا وصديقا كذلك لـ(ماتيسو)، إلا أنه يعتبر طريقته الإبداعية المنهجية الشهيرة في الرسم خائنة لفكرة إخلاص الفنان لحدسه الإبداعي الأولي:

يبدأ (ماتيسو) بالرسم، ثم يعيد نسخ الرسمة. يكرر ذلك خمس مرات، ثم لعشر مرات وكل مرة بتوضيح أكبر لتفاصيلها. إنه يميل إلى الاعتقاد أن النسخة الأخيرة هي الأفضل والأنقى، مع أنها عادة النسخة الأولى. عندما يتعلق الأمر بالرسم، الرسم الأولي هو الأجمل.

قراءة كتاب محادثات مع (بيكاسو) بأكمله مكافئة بحد ذاتها.


[المصدر]

الفيلسوف رينيه غينون، بين الشرق والغرب

رينيه غينون أو الشيخ عبدالواحد يحيى (1886-1951) هو علم معروف في البلاد الغربية، حصل على البكالوريا عام ١٩٠٤ قسم الرياضيات، وبدأ عام ١٩٠٦ دراسة الغيبيات، وحصل على الليسانس في الآداب قسم الفلسفة من جامعة السوربون عام ١٩١٥، ثم بدأ للإعداد لرسالة الدكتوراة حول “ليبنز والحساب التفاضلي” وفي عام ١٩١٨ بدأ يعد لدرجة الأجريجاسيون في الفلسفة.

أثّر في العديد من الكتّاب والأعلام في عصره وبعد عصره، انتقل من فرنسا ليعيش في مصر الروحانية والإسلام، رضيَ بالعُزلة والابتعاد عن الأضواء وتفرّغ للكتابة والبحث.

تتلخّص رؤيته الفكريّة في أن الغرب قد تاهَ منذ أن وصم نفسه عن ذلك الخيط التراثي الإيماني، وغاص في الماديّات وأن هذا الخيط قد تواصل في الشرق ولازال. ومن هنا يأتي كتابه (شرق وغرب) وهو دراسة للأوهام الغربيّة من خلال الحضارة والتقدم والعلم والمخاطر الحقيقية.

ويتعرّض كتابه: حكم الكمّ لمختلف الصراعات التي أدّت إلى التدهور الحالي الذي يعيشه الغرب، وذلك من خلال استعراضه للعلوم التراثية القديمة.

يرى (غينون) أن العوامّ يتّسمون دوماً بخوف تلقائي حيال كل مالايفهمونه، والخوف يولّد الكراهية بسهولة حتى حينما يجاهد المرء للإفلات منها بنفيها أو بإنكار الحقيقة التي لايفهمها. وكم من عمليات إنكار لاتُشبه صيحات الغضب الشديد من قبيل تلك التي يُطلقها  اللادينيون حيال كل مايتعلّق بالدين.

واختصاراً يُمكن القول بأن العقليّة  الحديثة مركّبة بحيث لايُمكنها احتمال أي سرّ ولاتقبل أي تحفظ. ومثل هذه الأمور لاتبدو لها إلا “مميّزات” أُقيمت لصالح بعض الأفراد، وهي عقلية لايُمكنها احتمال تفوّق أيّ فرد عليها. وإذا ماحاول شخص أن يشرح لهذه العقلية الحديثة أن هذه المميزات، كما تقول عنها، لها أسسها الراسخة في طبيعة الكائنات، فإن ذلك سيكون عبثاً لأنها عقلية ترفض بعناد تحت زعم المساواة، فهي لاتتباهى بإلغاء كل أنواع الغموض عن طريق العلم والفلسفة العقلانيّة التي وضعتها في متناول الجميع، بل كل مافي هذه العبارة من مغالطة، إلا أن عداءها للغموض قد شمل كل المجالات وامتدّ إلى مايُطلق عليه الحياة العادية.

تناول في كتابه (أزمة العالم الحديث) الدورات الكبرى التاريخية للحياة موضّحاً كيف أن الشرق بفلسفته العريقة قائم على المعرفة، بينما يقوم الغرب على الحركة الدائبة، الأمر الذي أدّى به إلى عدم التوازن الحالي.  

وحول التعارض بين الشرق والغرب يقول (غينون):

إن إحدى السمات الخاطئة بالعالم الحديث هي الانقسام بين الشّرق والغرب؛ هناك دائماً حضارات مختلفة ومتعدّدة تطوّرت كل منها بطريقتها الخاصّة وباتّجاه مايتلاءم مع استعدادات هذا الشعب  أو ذلك العرق؛ لكن التمييز لايعني تعارضاً، فيُمكن أن يكون هناك نوع من التكافؤ بين حضارات مختلفة الأشكال، إذ أنها كلها ترتكز على المبادئ الأساسيّة نفسها التي تُمثلها فقط تطبيقات مشروطة بظروف مختلفة. تلك هي حالة كلّ الحضارات التي يُمكن أن نسمّيها عادية أو تقليدية، إذ ليس بينها أيّ تعارض جوهريّ؛ والاختلافات إذا وُجدت ليست سوى ظاهريّة أو سطحيْة.

بالمقابل، إن حضارة لاتعترف بأيّ مبدأ أسمى، وليست مؤسسة في الواقع سوى على إنكار المبادئ هي منزوعة من أيّ وسيلة للتفاهم مع الآخرين، لأن هذا التفاهم لكي يكون فعّالاً وعميقاً لايُمكن أن يأتي إلا من أعلى. أيّ وبالتحديد ممّا ينقص هذه الحضارة المنحرفة وغير الطبيعية. وفي الحالة الرّاهنة للعالم لدينا، من جهة، كل الحضارات التي بقيَت أمينة للفكر التقليدي، وهي الحضارات الشرقيّة، ومن جهة أخرى، حضارة معادية للتقليد بشكل جليّ، هي الحضارة الغربيّة الحديثة.

مع ذلك، فإنّ البعض ذهب إلى حد رفض أن يكون تقسيم الإنسانيّة نفسه إلى قسمين، شرقاً وغرباً، مطابقاً للواقع؛ لكن هذا الأمر، على الأقل بالنسبة للعصر الحالي، لايبدو أنه يُمكن أن يكون موضع شكّ بشكل جديّ، أولاً، إن وجود حضارة غربية مشتركة بين أوروبا وأميركا، هو واقع يجب أن يكون العالم كله متفقاً حوله، مهما كان الحكم الذي يُمكن أن نطلقه على قيمة هذه الحضارة.

بالنسبة إلى الشرق، الأمور أكثر تعقيداً، بسبب عدم وجود حضارة واحدة عملياً بل عدّة حضارات شرقيّة؛ لكن يكفي أن تمتلك بعض السمات المشتركة وهي تلك التي تميّز ماأطلقنا عليها حضارات تقليديّة، وأن هذه السّمات لاتوجد في الحضارة الغربيّة لكي يكون التمييز وحتى التعارض بين الشرق والغرب مبرراً بشكل كامل. ومع ذلك هذه هي الحال في الواقع، والطابع التقليدي هو بالفعل مشترك بين كل الحضارات الشرقيّة.

إن التعارض بين الشرق والغرب لم يكن له من مبرّر لمّا كان لاتزال توجد في الغرب حضارات تقليدية؛ فالتعارض ليس له معنى إلا عندما يتعلق الأمر بالغرب الحديث، لأن هذا التعارض هو تعارض عقليّ أكثر من كونه تعارضاً بين كيانين جغرافيين متفاوتيّ التحديد.


للاستزادة:

  • مقالات من رينيه جينون، أ.د. زينب عبدالعزيز، دار الأنصار، ١٩٩٦م.
  • أزمة العالم الحديث، رينيه غينون، ترجمة: عدنان نجيب الدين، جمال عمّار، ٢٠١٦م.
  • الفيلسوف المسلم عبدالواحد يحيى، بقلم الإمام الأكبر عبدالحليم محمود، كنز ناشرون، ٢٠١٧م.

قواعد السلوك عند أندريه جيد الشاب

يجب أن نسعى كبشر لتحقيق غاية واحدة فقط، وأن نستمر في هذا المسعى بلا توقف. فمن المؤكد عند ذلك أننا سنحصل على ما نريد.

يُعد المؤلف الفرنسي (أندريه جيد) (1869 – 1951) أحد الكتاب الأكثر تأثيرًا في القرن العشرين، ويرجع ذلك إلى حدٍ كبير وعلى نحو يدعو إلى المفارقة، إلى إيمانه الراسخ بأن الكاتب الكبير يجب عليه دومًا أن يسبح ضد تيار عصره. لقد كرّس حياته لمشكلة الحرية الشخصية، وأصبح نصيرًا مخلصًا للمضطهدين. ولطالما كانت أعماله بمثابة الإلهام للإصلاحات القضائية في “الكونغو” كما ساعدت في تخفيف قبضة الاستعمار، وكانت تدعم عملية إصلاح السجون، وتحقيق ظروف أكثر آدمية للمسجونين، ووضعت الأساس الفلسفي للمساواة في الزواج قبل قرنٍ من تحقق تلك المساواة قانونيًا. وكانت ضريبة ذلك الإخلاص الذي تمتع به (أندريه جيد) في قول الحقيقة بشجاعة في وجه السلطة هو تعرضه المستمر وعلى نحوٍ ممنهج لازدراء المؤسسة الأدبية، فكان بعيدًا كل البعد عن ترشيحات الجوائز المختلفة، ولكن  حدث وقبل وفاته بفترة قصيرة أن قامت الأكاديمية السويدية بمنحه جائزة نوبل في الآداب لما أبداه من “حب شجاع للحقيقة وفهم نفسي عميق لها”، ولكن حتى بعد تسلمه لتلك الجائزة أعلن جيد الذي كان يبلغ من العمر الثامنة والسبعين حينها وبفخر لأحد الصحفيين أنه لو طُلب منه التنازل عن أيًا من أعماله التي كانت تقوّض السلطة حتى يتأهل للحصول على هذا الوسام المرموق لكان غض الطرف بسعادة “عن جائزة نوبل”.

لكننا لا نجد هذا “الحب الشجاع للحقيقة والفهم النفسي العميق لها” على نحوٍ أكثر وضوحًا ودقةً منه في تلك العقود الستة من حياة جيد التي كرسها لكتابة يومياته التي خطّها وسردها في إطار نظرة داخلية متعمقة لذاته تعكس على نحوٍ رائع الفكرة التي تقول “كلما زادت رغبة الشخص في التطرق إلى أدق تفاصيل حياته زاد انتشاره على المستوى العالمي”، ولا يمكننا أن نجد هذه الحياة التي تدّب في أعمق أعماق جوهر شخصية جيد وفهمه الأكثر عالمية للخبرة البشرية بشكل كامل و أكثر ثراءً إلا في كتابه: يوميات أندريه جيد.ففي ذلك الكتاب وجدت الكاتبة الشابة سوزان سونتاغ ما اسمته “تلك المشاركة الفكرية المثالية” كما كتبت في يومياتها الخاصة“انتهيت من قراءة هذا الكتاب في الثانية والنصف صباحًا من اليوم ذاته الذي حصلت عليه فيه، كان عليّ أن أقرأه ببطء أكثر، ويجب أن أقرأه مجددًا عدة مرات.”، ولم تكن سونتاغ الوحيدة في ذلك الشعور، فلا يمكن التوقف عن تكرار قراءة يوميات جيد باستمرار مثلما لا يمكن إنهاؤها دون الشعور بالتحوّل التام.

في إحدى اليوميات الأولى من يوميات شهر نوفمبر من عام 1890 نجد المؤلف البالغ من العمر 21 عاماً فقط يتصارع مع تلك المهمة التي ستصبح فيما بعد مهمة البحث المميزة في حياته بوصفه مفكرًا وكاتبًا: إنها السعي نحو وضع إطار أخلاقي يجمع بين الحرية وضبط النفس، فنجد جيد يحدد بشكل مفصل ما يطمح إليه لتحقيق السلوك القويم فيكتب:

لا أزال أخرقًا، فيجب أن يكون هدفي ألا أكون أخرقًا إلا عندما أريد ذلك، فيجب أن أتعلم أن أظل صامتًا…يجب أن أتعلم أن أتعامل مع ذاتي بجدية، وألا أنظر إلى نفسي بغطرسة، وأن يكون لدي عينين أكثر تنقلاً ووجه أقل تنقلاً، يجب أن أكبت ضحكتي عندما ألقي النكات، وألا أصفق لكل النكات التي يلقيها الآخرون عليّ، وألا أبدي الود للجميع دون تحيز، يجب عليّ أن أربك غيري في اللحظة المناسبة و بتعبيرات جامدة، وعلى وجه الخصوص يجب عليّ ألا امتدح شخصين بالطريقة ذاتها، يجب عليّ أن استخدم طريقة مختلفة تجاه كل فرد ولا أخالف تلك الطريقة إلا عندما أريد ذلك.

ويقدم لنا جيد تحت عنوان “قواعد السلوك” موجزًا لتلك الالتزامات الأخلاقية التي فرضها على نفسه:

النقطة الأولى هي: ضرورة وجود القاعدة.

ثانياً: تتوقف الأخلاق على وضع ترتيب هرمي للأشياء، ومن ثم استخدام الأقل منها للحصول على الأعلى، وهذه هي الاستراتيجية المثالية.

ثالثاً. لا تفقد غايتك مطلقًا، ولا تفضّل وسيلتك دائماً.

رابعاً. أنظر إلى نفسك على أنك وسيلة، وبالتالي لا تفضّل نفسك مطلقًا بوصفك الغاية المختارة على العمل.

(وعند تلك المرحلة سيكون هناك فراغًا سيثور فيه السؤال عن طريقة اختيار العمل وحرية اختيار ذلك العمل. ولكن… هل يمكن للشخص الاختيار؟)

كما يضيف جيد تحذيرًا آخر ضد التركيز على الذات بوصفها الوسيلة:

التفكير في خلاص الذات: أنانية.

يجب على البطل ألا يفكر حتى في خلاصه الذاتي. وذلك لأنه قد نهض طوعًا و على نحوٍ مهلك ليكرّس نفسه للآخرين وليتحمل اللعنات من أجل الآخرين، وكل ذلك فقط لكي تنجلي الحقيقة وتظهر.

وبعد عدة أشهر وفي ربيع عام 1891 يعود (أندريه جيد) إلى مسألة الانضباط في إظهار الغاية عن طريق الوسيلة فيضيف:

يجب أن نسعى لتحقيق غاية واحدة فقط، وأن نستمر في هذا المسعى بلا توقف. ومن المؤكد عند ذلك أننا سنحقق ما نريد، لكني كنت أرغب في كل شيء وبالتالي لم أحصل على شيء، وفي كل مرة كنت أكتشف ـــــ وبعد فوات الأوان ــــ أن شيئًا ما كان يجيئ إليّ بينما كنت أركض وراء شيء آخر.

ثم يقرر:

ليست هناك حلول وسط (سواءً أخلاقية أو فنية)، ولعل من الخطير للغاية بالنسبة لي أن أستمر في رؤية الآخرين، وذلك لأن لدي دائمًا رغبة هائلة لإرضاء الآخرين، ربما أني في حاجة إلى الخلوة… (ولكن يجب ألا تكون ثمة “ربما” في مسائل السلوكيات. فلا حاجة لعلامات الاستفهام.أن أجيب على كل شيء مقدمًا، يالها من مهمة مضحكة! ياله من طيش!).

وياله من إنذار شخصي يقدمه لنفسه أخيراً بين قوسين ويمثل فكرة “الاحتمالات” في دلالة على رغبة جيد المستمرة في زيادة فكره تعقيدًا وتناقضًا، وهي موهبته الأعظم في يومياته التي تُعد كنزًا أبديًا في فهم النفس البشرية والثقة الإبداعية.


[المصدر]

سوزان سونتاغ، حول تدوين اليوميات

سوزان سونتاغ (1933 – 2004) ناقدة ومخرجة وروائية أميركية. في مذكراتها بين عامي 1947-1963، والتي نُشرت باسم (ولادة ثانية)، بترجمة الأستاذ (عباس المفرجي)، كتبت (سونتاغ) مقالة بعنوان “حول تدوين يوميات”. تقول فيها: 

من السطحي فهم اليوميات كمجرّد وعاء لخصوصية المرء، لأفكاره السرية، مثل صديق حميم مؤتمن لكنّه أصم، أبكم، وأمّي. في اليوميات، أنا لا أعبّر فقط نفسي بصراحة أكثر مما يمكن أن أفعله مع أي شخص آخر؛ أنا أبدع نفسي.

تكمل بعد ذلك، فتقول:

اليوميات هي وسيلة لنقل إحساسي عن الشخصية الذاتية. إنها لا تصوّرني شخصًا مستقلًا على نحو عاطفي وروحي. لذلك، وآسفاه، هي لا تسجّل ببساطة حياتي الفعلية، اليومية، لكنها بالأحرى، في حالات كثيرة، تقدّم بديلًا لها.

في الغالب، ثمة تناقض بين معنى أفعالنا تجاه شخص ما وما نعبّر عنه في يومياتنا من مشاعر تجاه هذا الشخص. لكن هذا لا يعني أن ما نفعله هو ضحل، وما نعترف به لأنفسنا هو العميق فقط. الاعترافات، أقصد الاعترافات الصادقة بالطبع، يمكن أن تكون أكثر ضحالة من الأفعال.

تتحدث (سونتاغ) بعد ذلك عن الكتابة بشكل عام، فتقول:

الكتابة. إنه من المفسد الكتابة بقصد التأويل الأخلاقي، رفع المستوى الأخلاقي للناس.

لا شيء يمنعني من أن أكون كاتبة عدا الكسل. كاتبة جيدة.

لماذا الكتابة مهمة؟ في الدرجة الأولى، بدافع الأنانية، كما أفترض. لأنني أريد أن أكون ذلك الشخص؛ الكاتب، لا بسبب أن هناك أشياء يجب أن أقولها. مع ذلك، لم لا يكون لهذا السبب أيضًا؟ مع قليل من بناء الأنا، كما تشهد عليه هذه اليوميات، سأتغلب على المصاعب لتكون لي الثقة كي أكون “أنا” التي تملك شيئًا لتقوله، وبأنه يجب أن يُقال.

أنايَ هي ضئيلة، حذِرة، سليمة العقل جدًا. الكتاب الجيّدون هم أنانيون صاخبون، حتى إلى درجة الحماقة. سلامة عقلي أنا، أيها النقاد، تصححهم، لكن سلامة عقلهم هي طفيلية على القدرات الإبداعية للعبقري.

إتيان دو لابوَيسي وحديثه عن العبودية

 

إتيان دو لابويَسي (1530 – 1563) كاتب وقاضٍ فرنسي، كتب مقالة طويلة بعنوان “العبودية المختارة” بعمر السادسة عشر أو الثامنة عشر، ولم تنشر إلا عندما توفي بعمر الثاني والثلاثين. نشرها صديقه في كتاب يحمل عنوان المقالة.

يرى (إتيان دو لابويَسي) أن السبب الأول لقبول الناس بالعبودية طواعيةً هو أنهم يولدون مستعبدين وينشأون على ذلك.

إن طبيعة الإنسان أن يكون حرًا، وأن يرغب في أن يكون حرًا، غير أن من طبيعته أيضًا أن يتطبع بما تربّى عليه. من أجل ذلك كانت العادة هي السبب الأول للعبودية المختارة.

يذكر (دو لابويسَي) في مقالته أن ضعف البشر وخدمتهم للطاغية من جملة الأسباب أيضًا، يقول:

إن نقطة الضعف فينا، نحن البشر، هي أنه يتوجب علينا في معظم الأحيان أن نخضع للقوة، وأن نُسّوف، وأننا لا نستطيع أن نكون الأقوياء دائمًا.

ويقول آيضًا:

الشعوب هي التي تُسلس القياد لمضطهدها لأنها لو كفت عن خدمته لضمنت خلاصها.

ويتابع:

إن الشعب هو الذي يَسْترق نفسه بنفسه، وهو الذي يذبح نفسه بيده إذ لمّا كان يملك الخيار بين أن يكون عبدًا أو يكون حرًا، تخلى عن حريته ووضع القيد في عُنقه، إرضاء للطاغية. إن الشعب هو الذي رضى ببؤسه، لا بل يسعى وراءه.

ويشرح كيف يكون الانغماس في الفن والترفيه سببًا في سقوط الشعوب في فخ العبودية:

إن المسارح، والألعاب، والمساخر، والمشاهد، والبهائم الغريبة، والأوسمة، واللوحات والأشياء الأخرى من هذا القبيل كانت أشكالاً من الطعوم لإبقاء الشعوب القديمة في فخ العبودية، وثمن حريتها، وأدوات الطغيان. وكان الطغاة القدامى يمتلكون هذه الوسيلة، وهذه الممارسة، وهذه المغريات، لتنويم رعاياهم تحت النير، وكانت الشعوب المخبّلة، وقد أعجبتها هذه التسالي، واستمتعت بلذة تافهة تمرّر أمام أعينها تألف الخدمة بسذاجة الأطفال الذين تبهرهم الكتب المصورة فيحاولون قراءة أحرفها ولكن على نحو أسوأ.

ويرى أن الحرية فطرة إنسانية في البشر وهي من أعظم حقوقه لذا يضحي الإنسان من أجلها بأغلى مايملك في سبيل كسر أغلال الاستعباد، يقول:

الناس جميعًا، مادام لديهم شيء من الإنسان لا يستسلمون للعبودية على وجه التحقيق إلا في حالة من اثنتين: إما أن يكونوا مُكرهين وإما مخدوعين.

وفي موضع آخر، يقول:

البعض لو اضمحلّت الحرية عن وجه الأرض ولم يبق منها أثر لتخيّلوها وأحسّوا بها في عقولهم، والتذوا بتذوقها، ولما استساغوا طعم العبودية مهما زُيّنت لهم.