فلسفة الوصال عند ابن حزم

من قرأ رسالة (طوق الحمامة)، لعدّ صاحبها من فلاسفة الحب، فقد ضمّن المفكر والفقيه (ابن حزم) [994-1064] تلك الرسالة ملاحظات نفسية دقيقة وآراء فلسفية عميقة، فضلا عن تناوله أدبيا وشعريا، وقد استخلص (زكريا إبراهيم) خاتمة كتابه (مشكلة الحب) كثيرا من أفكاره. وننقل فلسفة (ابن حزم) في الوصال، فيقول:

لولا أن الدنيا دار ممر ومحنة وكدر، والجنة دار جزاء وأمان من المكاره؛ لقلنا إن وصل المحبوب هو الصفاء الذي لا كدر فيه، والفرح الذي لا شائبة ولا حزن معه، وكمال الأماني ومنتهى الأراجي. ولقد جرّبت اللذات على تصرّفها، وأدركت الحظوظ على اختلافها، فما للدنو من السلطان، ولا المال المستفاد، ولا الوجود بعد العدم، ولا الأوبة بعد طول الغيبة، ولا الأمن بعد الخوف، ولا التروّح بعد المال، من الموقع في النفس ما للوصل…وما أصناف النبات بعد غِبّ القطر، ولا إشراق الأزاهير بعد إقلاع السحاب الساريات في الزمان السجسج [أي المعتدل]، ولا خرير المياه المتخللة لأفانين النوار، ولا تأنّق القصور البيض قد أحدقت بها الرياض الخضر؛ بأحسن من وصل حبيب قد رُضيت أخلاقه، وتقابلت بالحسن أوصافه.

‏ومن الناس من يقول: ‏“إن دوام الوصل يُودي بالحب”
‏وهذا هجين من القول، إنما ذلك لأهل المَلَل، بل كلما زاد وصلًا زاد اتصالًا…
‏‏ولقد بلغتُ من التمكّن بمن أحب أبعد الغايات التي لا يجد الإنسان وراءها مرمى، فما وجدتني إلا مستزيدا، ولقد طال بي ذلك، فما أحسست بسآمة ولا رهقتني فترة.
وما في الدنيا حالة تعدل محبّين إذا عُدما الرقباء، وأمنا الوشاة، وسلما من البين، ورغبا عن الهجر، وبعدا عن الملل، وفقدا العذّال، وتوافقا في الأخلاق، وتكافيا في المحبة، وأتاح الله لهما رزقا دارّا وعيشا قارّا، وزمانا هاديا، وكان اجتماعهما على ما يرضي الرب من الحال.