اسمح لأطفالك بارتكاب الأخطاء _ إيكارت تول

Eckhhart_Tolle_frontإيكارت تول (مواليد 1948)، كاتب ألماني، ومعلم روحي شهير، أطلقت عليه جريدة (نبويورك تايمز) لقب: “المعلم الروحي الأشهر في عصره”، ألهمت كتبه الكثيرين ونال كتابه (قوة الآن) شهرة عظيمة.

يدعو (إيكارت تول) لأرض جديدة تشاد على قيم السلام والحضور والسكون والوعي واليقظة، ويفرق في فلسفته الروحانية بين الجوهر “الكينونة” والمظهر “الهوية والأنا“، وبين الذكاء intellegent  والبراعة clever، وبين الدين والروحانية، وفي تعاليمه لا يسعى لإقناع أحد بأفكار جديدة أو إضافة معارف ومعلومات، ولكن الوعي واليقظة هو ما يركز عليه ويصبو إليه ويرى أن الوجود أعمق بكثير من الوجود الفيزيائي والفسيولوجي. وعلى صعيد التربية يرى أن مساحة الحرية  لازمة للأطفال في طريقهم للنضج، قائلًا  في كتابه (أرض جديدة):
كتاب أرض جديدة

 إذا كان لديك أولاد يافعون، فقدم لهم العون والإرشاد والحماية قدر ما تستطيع، لكن أهم من ذلك كله إمنحهم المساحة، المساحة لكي يحققوا أنفسهم، لقد جاؤوا إلى العالم من خلالك، لكنهم ليسوا “ملكك“، وقد تكون فكرة “أنا أدرى بصالحك” صحيحة في طفولة الأولاد، لكن كلما كبروا، قلت صحة هذا الإفتراض.

وعن أهمية هذه المساحة رغم الأخطاء والأخطار التي قد تحملها وبسببها، ينبه الآباء أن لا يتقمصوا دور (الواعظ/ الحامي من التجارب) وأن يتركوا لأطفالهم فرصة للنضوج،يقول :

قد يرتكب الأطفال الأخطاء من منظورك أنت فحسب، فما قد تعتبره خطأ هو بالضبط ما يحتاج أولادك إلى فعله أو إختباره، قدم لهم قدر ما تستطيع من العون والإرشاد، لكن فلتدرك أنك قد تضطر أحيانًا إلى السماح لهم بارتكاب الأخطاء، لاسيما حين يبدأون ببلوغ سن النضوج، أحيانًا قد تضطر أيضًا إلى أن تدعهم يعانون، قد يعانون الألم بلا أي سبب محدد وقد يكون هذا الألم نتيجة أخطائهم هم.

ويتساءل البعض : “ألن يكون رائعًا أن توفر على أولادك كافة أشكال الألم؟”  فيجيب (إيكارت): لا، هذا ليس برائع، ففي هذه الحال لن يتطوروا كبشر وسيبقون سطحيين، متماهين مع الشكل الخارجي للأشياء، أما الألم فيأخذك أعمق.

يركز (إيكارت) في تعاليمه على “الحضور” فالحياة رقصة ولا بد أن ندعها تمر عبرنا وأن نعيشها بأصالة ووعي حاضر،  والأمر لا يختلف بالنسبة لتربية الأطفال، وعن ذلك يقول:

كثير من الأطفال يكتمون غضبًا وامتعاضًا خفيين تجاه ذويهم وغالبًا ما يكون السبب هو عدم صدق العلاقة ولا أصالتها، فالطفل لديه شوق عميق لكي يكون والده موجودًا وحاضرًا ككائن بشري لا كدور، بصرف النظر عن النية التي ترافق لعب هذا الدور، فقد تفعل كل ما هو مناسب وصحيح لطفلك، لكن حتى فعل الأفضل ليس بكاف، في الحقيقة فإن الفعل ليس بكاف على الإطلاق إذا ما أهملت الكينونة.