التجربة أم الفلسفة ؟ منهج جون ستيوارت ميل والمنطق

 

John_Stuart_Millإذا أردت أن تختبر فرضية ما، فهل تلجأ للتجربة المباشرة أم تجلس في غرفتك وتحاول أن تختبرها بمجرد التفكير ؟ هذا التفريق بين المنهج التجريبي والمنهج الفلسفي العقلاني مسألة احتدم الجدل واللغط حولها كثيراً. وحاول بعضهم أن يستغني بأحد المنهجين عن الآخر تطرفاً ، لكننا نضع بعض النقاط التي توضح العلاقة المنطقية بين المنهجين كما أوضحها بطريقة مبتكرة وبسيطة ، الدكتور عبد الهادي الفضلي في كتابه “أصوله البحث” حينما تعرض لمنهج جون ستيورات مِل التجريبي.

يقوم منهج (جون ستيوارت مِل) على الإستقراء عن طريق الملاحظة والتجربة .

ومجاله : المعرفة التي مصدرها الحس. أما خطواته فكالتالي :

١- تحديد المشكلة / موضوع البحث .
٢- صياغة الفرضية ، و هي مقولة مؤقتة عن صلة بين حادثتين أو أكثر ، أو متحولَين ِ أو أكثر.
٣- إجراء الملاحظة أو التجربة.
٤- النتيجة.

و القوانين التي وضعها مِل لضبط عمليات البحث التجريبي لتؤدي إلى نتائج سليمة ومعرفة علمية صحيحة ، هي – كما جاءت في موسوعة الفلسفة ٢/٤٧٠ الطبعة ١٩٨٤ م :

١- منهج الإتفاق Method of agreement :

ومُفادُهُ : أن ننظر في مجموع الأحوال المولِّدة لظاهرةٍ ما نريد دراسة أسبابها، فإذا وجدنا أن هناك عاملاً  واحداً يظلُّ موجوداً باستمرار على الرغم من تغير بقية العناصر أو المقوِّمات ، فيجب أن نُعدَّ هذا الشيء الثابتَ الواحدَ هو علة حدوث هذه الظاهرة .

٢- منهج الإفتراق Method of difference :

ولكي نتأكد من صحة الإستنتاج وفقاً للمنهج السابق – منهج الإتفاق – لا بُدَّ أن نأتي بمنهج مضاد في الصورة ، لكنه مؤيد في النتيجة ، فنجري ما يُسمى بالبرهان العكسي .

ويقول : إذا اتفقت مجموعتان من الأحداث من جميع الوجوه إلا وجهاً واحداً ، فتغيَّرت النتيجة من مجرد اختلال هذا الوجه الواجد فإن ثمةَ صلة علية بين هذا الوجه وبين الظاهرةِ الناتجة .

٣- منهج المتغيرات المُساوقة Method of concomitant variations ويُمكن أن يُسمى أيضا باسم ( منهج المتغيرات المتضايفة ) أو ( التغيرات المساوقة النسبية ) :

يقول هذا المنهج : إننا لو أتينا بسلسلتين من الظاهر فيها مقدمات ونتائج ، وكان التغير في المقدمات في كلتا السلسلتين من الظاهر ينتج تغيراً في النائج في كلتا السلسلتين كذلك ، وبنسبةٍ معينة ، فلا بُدَّ أن تكون ثمة صلة عليِّة بين المقدمات وبين النتائج .

٤- المنهج المشترك ( للإتفاق والإفتراق ) The joint method of agreement and difference :

ويصوغه ( مِل) هكذا : إذا كان شاهدان أو أكثر من الشواهد التي تتجلى فيها الظاهرة تشترك في ظرفٍ  واحدٍ ، بينما شاهدان أو أكثر من الشواهد التي لا تتجلى فيها الظاهرة ليس فيها شيءٌ مشترك غير الخلو من هذا الظرف ، فإن هذا الظرف الذي فيه وحده تختلف مجموعتا الشواهد هو المعلول أو العلة أو جزء لا غنى عنه من الظاهرة .

٥- منهج البواقي Method of residues :

وهو منهج للتكهن بالعلة استنتاجاً من فحص موقف يحتوي على ظاهرة واحدة بقي علينا أن نفسرها .
وهذا المنهج يتضمن تطبيقاً لمبدأ الإفتراق ابتداءً من المعلول لنكشف العلة .

ونستخلص من هذه المناهج :

١- أن ستيوارت مِل اعتمد في وضع قوانينه الخمسة المذكورة على ( مبدأ العليِّة / السببية ) و ( مبدأ الإطراد في الحوادث ) .
٢- يريد بمنهج الإتفاق : التلازم في الوجود بين العلة والمعلول ، بمعنى أنه إذا وجدت العلة وجد المعلول .
٣- يريد بمنهج الإفتراق : التلازم في العدم بين العلة والمعلول ، بمعنى أنه إذا عُدمت العلة عُدم المعلول . وبتعبير آخر : إذا لم توجد العلة لم يُوجد المعلول .
٤- يريد بالمنهج المشترك : أنّ العلة إذا وجدت وجد المعلول ، وإذا عدمت عُدم المعلول .
٥- يريد منهج التغيرات المتساوقة : أن أي تغير يحدث في العلة لا بُدَّ أن يحدث في المعلول .
٦- يريد بمنهج البواقي : أن علةَ الشيء لا تكون علة – في الوقت نفسه – علة لشيء آخر مختلف عنه .

ونلاحظ أن ما خلص إليه وهو أن الزبدة المرادة من المنهج التجريبي هي قوانين منطقية / ميتافيزيقية أصلاً.. فهل هناك فرق فعلي بين المنهج التجريبي والمنهج الفلسفي ؟ أم أن خلف المنهج التجريبي فلسفة لم نحدد ملامحها فحسب ؟

للاستزادة حول أصول المنطق والمنهج من د. عبد الهادي الفضلي: كتاب أصول البحث / كتاب مذكرة المنطق