العبثية ، والفوضوية واللاهدفية عند هايدغر

5460d7e1acb42656521419

مارتن هايدغر هو فيلسوف ألماني (1889 – 1976)، ولد جنوب ألمانيا، درس في (جامعة فرايبورغ) تحت إشراف (إدموند هوسرل) مؤسس علم الظاهريات، ثم أصبح أستاذاً فيها عام 1928. وجه اهتمامه الفلسفي إلى مشكلات الوجود والتقنية والحرية والحقيقة وغيرها من المسائل. في كتاب (العقلانية والمعنوية) يقول (مصطفى مليكان) تعبيرًا عن رأي (هايدغر):

إن أقوالنا وأعمالنا ومواقفنا، كلامنا وصمتنا، فرحانا وحزننا، وكل شيء فينا داخل في نطاق هذه الفوضوية، حتى معلوماتنا التي نكتسبها من المحيط الخارجي تأتينا بشكل فوضوي، ونقوم نحن بتكديسها فوق بعض، ومن ثم ننقلها للآخرين. إن القسم الأكبر من الجهد الذي نقوم به في هذه الحياة هو تجميع مانكتسبه من الآخرين ونقله إلى غيرهم، بدون أن ندرك ماذا اكتسبنا، وماذا نقلنا لغيرنا. وفي الحقيقة، نحن نستلم ألفاظًا ونحوّلها لآخرين، دون أن نمارس فعل الوعي، على حد تعبير هايدغر. نحن هنا مجرد أدوات ناقلة، تمامًا كالحشرات التي تقف على شيء، وتتعلق بأرجلها ذرات من ذلك الشيء، فتنقلها- لا عن واعي – حينما تطير وتحط على مكان آخر. نحن البشر لدينا قنوات إدخال وقنوات إخراج، ومن خلال هذه القنوات تأتي المعلومات وتذهب دون أن نفقه منها شيئًا. ولا تعتبر هذه الأمور معلومات ، وإن كنا نتصور أنها كذلك ، لأننا في الواقع لم نقم سوى بعملية تمرير للألفاظ دون أن ندرك معناها .



الوسوم: