الكواكبي يتحدث عن سبب كره المستبد للعلوم

s82012139117

عبد الرحمن الكواكبي (1855-1902)، مفكر وعلامة سوري ورائد من رواد ما يعرف بحركة النهضة العربية، وكاتب ومؤلف ومحامي شهير. اشتهر بكتابه “طبائع الاستبداد ومصارع الاستعباد” حيث حلل فيه الكثير من ظواهر الاستبداد في المجتمعات العربية كما يراها في وقته، ولا يزال الكتاب مؤثراً إلى يومنا هذا. يتساءل الكواكبي في كتابه المذكور عن سبب كره المستبدين للعلوم، فيقول :

وكذلك لا يخاف المستبد من العلوم الدينية المتعلقة بالمعاد، لاعتقاده أنها لا ترفع غباوة ولا تزيل غشاوة، وإنما يتلهى بها المتهوسون للعلم، فإذا نبغ فيهم البعض ونالوا شهرة بين العوام لا يعدم وسيلة لاستخدامهم في تأييد أمره بنحو سد أفواههم بلقيمات من فتات مائدة الاستبداد.

نعم ترتعد فرائض المستبد من علوم الحياة مثل الحكمة النظرية، والفلسفة العقلية، وحقوق الأمم، وسياسة المدنية، والتاريخ المفصل، والخطابة الأدبية، وغيرها من العلوم الممزقة للغيوم المبسقة الشموس المحرقة للرؤوس.