الكواكبي يصف حال المستسلمين

s82012139117

عبد الرحمن الكواكبي، مفكر وعلامة سوري ورائد من رواد ما يعرف بحركة النهضة العربية. اشتهر بكتابه “طبائع الاستبداد ومصارع الاستعباد” حيث حلل فيه الكثير من ظواهر الاستبداد في المجتمعات العربية كما يراها في وقته ولا يزال الكتاب مؤثراً إلى يومنا هذا. في الكتاب يصف الكواكبي المنهزمين والمستسلمين قائلا

ألفنا ان نعتبر التصاغر أدباً ، والتذلل لطفاً، والتملق فصاحة، واللكنة رزانة، وترك الحقوق سماحة، وقبول الإهانة تواضعا، والرضا بالظلم طاعة، ودعوى الاستحقاق غرورا، والبحث عن العموميات فضولا، ومد النظر إلى الغد أملاً طويلا، والإقدام تهوراً ، والحمية حماقة، والشهامة شراسة، وحرية القول وقاحة، وحرية الفكر كفراً، وحب الوطن جنوناً.

ترضون بأدنى المعيشة عجزاً تسمونه قناعة، وتهملون شؤونكم تهاوناً وتسمونه توكلاً ، تموهون عن جهلكم الأسباب بقضاء الله وتدفعون عار المسببات بعطفها على القدر، ألا والله ما هذا شأن البشر.