تشايكوفسكي عن الاكتئاب، والبحث عن الجمال وسط حطام الروح

الحياة جميلة على الرغم من كل شيء .. وفي مقابل وجود الشوك فإن الورد موجود أيضاً.

الفنان يحتاج إلى قدرٍ من الإضطراب والارتباك ، قالها (جوني ميتشل) في إحدى المقابلات. وفي الواقع ؛ تاريخ الفنون هو تاريخ العلاقة المعقدة بين الإبداع والمرض العقلي. في حين وجد علماء النفس أن جرعةً منخفضة من الحزن يعزز الإبداع، بينما الجرعة المضاعفة من الإكتئاب قد تُضعف الخلق والإبتكار.
وقد تخطى عددُ قليل من الفنانين هذا الخط الرفيع مع المزيد من المثابرة والوعي الذاتي كالملحن الروسي العظيم (بيتر إليتش تشايكوفسكي) (1840 – 1893). طوال مسيرته وفي مراسلاته مع عائلته وأصدقائه والتي تم جمعها من مدوناته وخطاباته، كان (بيتر إليتش تشايكوفسكي) مصدراً دائماً للإلهام  من خلال أخلاقياته في العمل، وهي مفارقة في مهنية العمل وفي عدم السماح بهذه المهنية بتشويش القدرة الإبداعية الخاصة بالفرد، (تشايكوفسكي) تحدث عن سقوطه المتكرر في الاكتئاب، من حيث أن الإكتئاب يكون شرارة تزيد من تفانيه الشديد في البحث عن المعنى الجمالي وسط الحطام الروحي، هذه الخلطة الحميمية من الحزن والتوهج هو ما أعطى موسيقاه حافتها الأبدية في النفاذ إلى الروح.
كتب في رسالة من ربيع عام 1870 بعد عيد ميلاده الثلاثين،ما يلي:
جلست بجوار نافذة مفتوحة في صباح ربيعي، تنفست الهواء الجميل، رأيت الحياة كم هي جيدة، فكرت بأنه يستحق  على المرء أن يعيش أحد صباحات مايو ، ويستحق أن يرى الحياة جميلة رغم كل شيء؛ و أعني ب”كل شيء” هذه الأمور:
1. المرض الذي يعطيني المزيد من الشجاعة والتحكم بأعصابي.
2. ضغط معهد الموسيقى لإجباري على الإعتزال، مع قناعتي الخاصةبأني غير ملائم تماماً لتدريس نظرية الموسيقى.
3. وضعي المالي السيء للغاية.
4. قلقي بأن عرض الأوبرا “Undine” لن يُعرض ، لقد سمعت أنه من المرجح أن يطردوني.
كلمة واحدة فقط تستحق أن تقال هي، في مقابل وجود الشوك فإن الورد موجود أيضاً.
على الرغم أن (تشايكوفسكي) بكى كثيراً على “ردائه ، جنونه ، إكتئابه” لكن يبدو أن أكثر ملاحظة عليه هي بعده الإنساني الجوهري حول قدرته على مواساة أقرب الناس لمحبتهم وثقتهم به، هي من الأشياء ذاتها التي لم يتمكن من استيعاب نفسه فيها – فمن منا يستطيع إظهار محبته لأقرب الناس له وهو في عزلته العميقة المظلمة التي يعيشها؟
في خريف عام 1876 تشايكوفسكي كتب رسالة يواسي خلالها إبن أخيه لحالة الإكتئاب والسوداوية التي تمر به:
ربما أنك لست في حالة جيدة يا حمامتي الحبيبة، عندما كتبت لي لاحظت حزنك العميق خلال رسالتك. إنك تمر بحالة شبيهة جداً لحالة عرفتها أنا من قبل. أعرف شعورك جيداً، تمر في حياتي أيضاً أيام وساعات وأسابيع وأشهر يبدو فيها كل شيء أسوداً وأبدي، حين أفكر بأنني منبوذ و أن لا أحد يهتم لوجودي، في الواقع حياتي أقل قيمة من حياة أي شخص وحينما أختفي من على وجه الأرض، فإن ذلك لن يشكل خسارة كبيرة للموسيقى الروسية، بالتأكيد لن يتسبب ذلك بأي تعاسة لأحد، بإختصار أنا أعيش حياة العزوبية الأنانية، أعمل لنفسي وحدها، وأهتم فقط بنفسي. هذا بالتأكيد مريح جداً، على الرغم من مللها وضيقتها وكونها عديمة من الحياة. ولكن أنت! كثير هم الذين لا يستطيعون الإستغناء عنك، الذين تقوم سعادتهم عليك وذهاب الاكتئاب عنهم أكثر مما تتخيل. كيف يمكنك أن تشك في لحظات الحب والتقدير  التي يكنها لك الذين يحيطون بك؟ كيف يمكنهم أن لا يحبوك؟ لا يوجد أحد في العالم محبوب أكثر منك. بالنسبة لي سيكون من السخف الحديث عن حبي لك، إذا كنت سأهتم لأحد، فسيكون أنت وعائلتي وأخوتي وأبي. أحبكم جميعاً، ليس لكونكم أسرتي وأقربائي بل لأنكم أفضل أناس في العالم.
قراءة حياة وخطابات بيتر إليتش تشايكوفسكي ستبقى قراءة جميلة ومجزية في مجملها.