في فلسفة الحب، آلان باديو يكتب

آلان باديو

آلان باديو، من مواليد 1937، كان ناشطًا سياسيًا منذ وقت مبكر من حياته، وهو أحد مؤسسي الحزب الاشتراكي الموحد في فرنسا. ومع بداية الثمانينات قدّم نفسه في الكتابات الفلسفية، وكتب عدة كتب مهمة، منها؛ (نظرية في الذات)، وكتابه المرجعي الأهم (الكينونة والحدث).

في كتابه (في مدح الحب)، والذي كان عبارة عن تفريغ نصي لأحد مقابلاته والتي دارت حول موضوع الحب، ليطرح (باديو) بذلك نظرته الفريدة حول الموضوع الذي يتكلم عنه الأغلبية بسطحية تامة. يستفتح كلماته عن الحب، فيقول:

أعتقد بأننا يجب أن نقترب من الحب من نقطتين تتوافقان مع خبرة الجميع. النقطة الأولى: يتسم الحب بالانفصال أو الانفصام، لعله الاختلاف البسيط بين الفردَين وتركيباتهما الشخصية اللانهائية. هذا الانفصام، في معظم الحالات، هو الاختلاف النوعي. ومع ذلك، عندما لا تكون هذه هي الحالة، يشترط الحب أن من يتقابلان شخصان مختلفان ؛ حظتان تأويليتان مختلفتان. بكلمات أخرى، يحتوي الحب على عنصر مبدئي هو الانفصام أو الانفصال، أو الاختلاف. لديك اثنان. فالحب، في البداية، اثنان.
النقطة الثانية: بما أنه ينطوي على انفصال تحديدًا، ففي اللحظة التي يظهر فيها الاثنان على المسرح هكذا، ويختبران العالم بطريقة جديدة، لن يتخذ إلا شكلًا خطرًا أو اتفاقيًا. هذا ما نسميه “اللقاء”. يبدأ الحب لبقاء. وسوف أعطي هذا اللقاء حالة شبه ميتافيزيقية للحدث؛ أي، شيء ما لا يندرج ضمن القانون الحالي للأشياء. لدينا أمثلة لا نهائية في الفن أو الأدب تصف نقطة البداية هذه للحب. ويركّز العديد من القصص والروايات على حالات يكون فيها الاثنان مميزان عن بعضهما البعض على الخصوص؛ حين لا ينتمي الحبيبان إلى الطبقة ذاتها أو الجماعة أو العشيرة أو البلد.
 يؤكد على هذه النقطتين في موضع آخر، فيقول:
إن الحب ليس ببساطة عن لقاء شخصين وعلاقتهما الداخلية: إنه بناء، حياة تُصنع، لم تعد من منظور واحد منذ تلك الأشياء، بل من منظور اثنين. وهذا ما سمّيته “مشهدًا من اثنين”. شخصيًا، كنت دائمًا مهتمًا بقضيّتي الاستمرارية والسيرورة، وليس قضايا البدايات.
 ثم يتحدث بعد ذلك عن البدايات ونشوتها:
من ناحية أخرى، لا يمكن اختصار الحب في اللقاء الأول لأن الحب عملية بناء. إن اللغز في التفكير حول الحب هو قضية المدة الزمنية الضرورية التي يحتاجها ليزدهر. في الحقيقة، إن النقطة الأهم، أساسًا، ليس قضية نشوة البدايات. بالطبع توجد نشوة في البداية، لكن الحب فوق كل شيء بناء يبقى. نستطيع أن نقول إن الحب مغامرة متماسكة. الجانب المغامر منه ضروري، لكن لا يقل عنه ضرورة الحاجة إلى التماسك. إن التخلي عنه مع أول حاجز، مع أول اختلاف جاد، مع أول شجار، يعني تشويه الحب. الحب الحقيقي هو الحب الذي ينتصر باستمرار، أحيانًا بألم، فوق العوائق التي تقف حاجزًا عبر الزمن والمكان والعالم.
 يقول بأن ما يعنيه هو استمرارية الحب، وليس فقط البدايات، فلطالما كانت استمرارية الحب سؤالًا محيرًا:
ما يشغلني هو قضية الاستمرارية في الحب. وبدقة: يجب ألا يفهم أي شخص من كلمة “استمرارية” أن الحب يدوم، أو أنهما سوف يتحابان دائمًا أو إلى الأبد. لابد أن نفهم أن الحب يبتكر طريقة جديدة للاستمرار في الحياة. يواجه وجود كل شخص، حين يتعرض لخبرة الحب، مفهومًا جديدًا للزمن. وطبعًا لو أننا رددنا صوت الشاعر، فالحب هو أيضًا “الرغبة الدائمة في الدوام”. لكن فوق هذا، هو رغبة في دوام مجهول. ذلك أن الحب -كما نعرف جميعًا- هو إعادة ابتكار الحياة. إن ابتكار الحب من جديد يعني إعادة ابتكار ذلك الابتكار الجديد للحياة.
 ثم يتحدث بعد ذلك عن الحب بوصفه إجراءً للحقيقة، ويعتقد (باديو) بأن الناس تحب الحب، لأنها تحب الحقيقة. يقول:
أعتقد بأن الحب هو فعليًا ما أسميه في قاموسي الفلسفي “إجراء الحقيقة”، بمعنى، الخبرة التي من خلالها يشيّد نوعٌ معين من الحقيقة. هذه الحقيقة هي ببساطة شديدة حقيقة الاثنين. حقيقة الاختلاف كما هي. وأعتقد بأن الحب -الذي أسميه “مشهدًا من اثنين“- هو هذه الخبرة. بهذا المعنى، الحب الذي يقبل التحدي ويقبل الاستمرارية، ويقبل خبرة العالم هذه تمامًا، فإنه من وجهة نظر الاختلاف يُنتج، على هذا النحو، حقيقة جديدة حول الاختلاف. لهذا، فإن الحب الحقيقي محط اهتمام الإنسانية كلها دائمًا، بغض النظر عن تواضعه الظاهري، وعن تواريه. نعرف كيف ينجرف الناس بقصص الحب! لابد أن يسأل الفيلسوف لماذا يحدث هذا؟ لماذا هناك العديد من الأفلام الروايات والأغاني التي تكرّس تكريسًا كاملًا قصصها للحب؟ لابد أن هناك شيئًا ما كليًا في الحب لكي تثير قصصه اهتمام هذا الجمهور الغفير. إن الكلّي هو أن الحب يقّدم خبرة جديدة للحقيقة حول كيف تكون اثنين وليس واحدًا. فأيًا كان الحب فهو يعطينا دليلًا جديدًا على أننا نستطيع أن نقابل العالم ونختبره بوعي آخر غير الوعي المنعزل. ولهذا نحب الحب؛ كما يقول (سان أوغسطين) نُحب أن نُحب، لكننا نحب أيضًا أن يُحبّنا الآخر. وذلك لأننا نحب الحقائق ببساطة. هذا ما يعطي الفلسفة معناها: الناس يحبون الحقيقة حتى عندما لا يدركون هذا.
 وأخيرًا، يتحدث (باديو) عن إلان الحب، وعن قيمته ومعناه، ويقرر تمحيص الكلمة ومعانيها أكثر. يقول:
إن إعلان الحب هو الانتقال من الصدفة إلى القدر، ولهذا فهو محفوف بالخطر ومشحون بنوع من رهبة خشبة المسرح المرعب. علاوة على ذلك، لا يحدث إعلان الحب بالضرورة مرة واحدة، بل قد يمتد وينتشر ويرتبك ويصبح معقدًا ويُعلن مرة ومرة أخرى، ويكون قدره أن يُعلن، مع ذلك، مرة أخرى. هذه هي اللحظة التي ترسخ فيها الصدفة. فحين تقول لنفسك: لابد أن أعلن للشخص الآخر عمّ يحدث، عن هذا اللقاء والأحداث التي وقعت خلال اللقاء. وأنني سوف أخبر الآخر أن التزام ما حدث بداخلي على الأقل من جهتي. في كلمة واحدة: أحبك. لو “أحبك” ليست خدعة لممارسة الجنس مع شخص ما، والتي يمكن أن تكون الحالة. لو أنها ليست خدعة، فما هي؟ ما الذي يقال حينئذ، معها؟ ليس من السهل على الإطلاق أن تقول “أحبك”. اعتدنا على أن نعتبر هذه الكلمة الصغيرة مبتذلة وتافهة. علاوة على ذلك، نفضّل في بعض الأحيان لكي نقول “أحبك” استخدام كلمات أخرى أكثر شعرية وأقل شيوعًا. لكن ما نقوله دائمًا: سوف أستخلص شيئًا ما آخر مما كان محض صدفة. سوف أستخلص استمرارية وعناد، وارتباط، وولاء. وهنا أستخدم كلمة “ولاء” ضمن قاموسي الفلسفي الخاص، مجرّدة من معناها المعتاد. إنها تعني بدقة ذلك الانتقال من اللقاء الاتفاقي إلى بناء، بقدر ما هو صلب، هو ضروري على السواء.