معنى لوحة “إصرار الذاكرة” لـ(سلفادور دالي)

سيلفادور داليسلفادور فيليبي خاثينتو دالي إي دومينيتش (1904-1989)، رسام إسباني. يُعتبر (دالي) من أهم فناني القرن العشرين، وهو أحد أعلام المدرسة السريالية. يتميز (دالي) بأعماله الفنية التي تصدم المُشاهد بموضوعها وتشكيلاتها وغرابتها، وكذلك بشخصيته وتعليقاته وكتاباته غير المألوفة والتي تصل حد اللامعقول والاضطراب النفسي. وفي حياة (دالي) وفنه يختلط الجنون بالعبقرية، لكن (دالي) يبقى مختلفاً واستثنائياً. في فوضاه، في إبداعه، في جنون عظمته، وفي نرجسيته الشديدة.

الرسام السريالي (سالفادور دالي) هو واحدًا من أكثر الفنانين غموضًا في القرن العشرين والذي تميز بمواضيعه الغربية والغير مألوفة. أكثر أعماله الفنية شهرة هي لوحة  “إصرار الذاكرة” [1931]  والتي تعتبر تحفة سريالية وتسمى في أغلب الأحيان بلوحة “الساعات“. لكن ما هو المعنى خلف لوحة “إصرار الذاكرة” لـ(سلفادور دالي)؟ وما الذي تشير إليه كل هذه الساعات الذائبة؟

salvador-dali-persistence-of-memory-clocks-meaning


(سلفادور دالي) والسرياليين

لا يمكن فهم المعنى خلف تحفة (سلفادور دالي) الفنية “إصرار الذاكرة” [1931] بسهولة. في اللوحة أربع ساعات ظاهرة بوضوح وفي الخلفية يظهر صحراء خالية. بينما تبدو هذه التفاصيل غريبة بما فيه الكفاية، إلا أن الأكثر غرابة يكمن في شكل الساعات؛ فهي غير مسطحة كما هو متوقع، بل مثنية وفي حالة مائعة تبدو وكأنها في مرحلة الذوبان. في النهج السريالي الكلاسيكي يطرح هذا التضاد الغريب والغير متوقع الكثير من الأسألة أمامنا. في البداية، لماذا تذوب كل هذه الساعات؟ ولماذا توجد الساعات في الصحراء؟ وأين هم جميع البشر؟

بينما يبدو موضوع ومحتوى لوحة الساعات لـ(سلفادور دالي) غير منطقي وغير عقلاني، إلا أن المرء قد يدهشه الطبيعة التمثيلية والأقرب للفوتوغرافية للوحة والتي تتناسب تمامًا مع تفسير (دالي) الشخصي لفنه كـ“صور مرسومة يدويًا للأحلام”. يعتبر مفهوم “الحلم” أساسي لفهم السريالية كما أنه يلعب دور رئيسي في معنى لوحة “إصرار الذاكرة”.


الفن السريالي وقيمة الأحلام

إيجاد أفضل تمثيل مرئي لوصف حالة الإنسان وهو يحلم هي إحدى أهم أهداف السرياليين. في البداية، قد تبدو السريالية غير عقلانية قليلًا  ولكننا جميعًا رأينا رؤى بها اندماجًا غير مفسر كلية لأناس وأماكن وأشياء غير متصلة ببعضها البعض. أول جزء لإيجاد معنى للوحة “إصرار الذاكرة” هي فهم  أنها قد تصور حالة حلم.


المعنى المتعلق بالأحلام

إذا كانت لوحة “إصرار الذاكرة” تصور حالة حلم، فالساعات الذائبة والمائلة ترمز إلى مرور الوقت الغير منتظم الذي نشعر به أثناء الحلم. هل حدث واستيقظت متوقعًا أن الوقت هو منتصف الليل وتفاجأت أن الصباح قد أشرق بالفعل؟ بينما نحن غالبًا ما نكون جيدين بتتبع مرور الوقت أثناء سعينا اليومي، إلا أن تتبع الوقت أثناء نومنا لهو قصة أخرى .. ايضًا الساعات المائلة تشير إلى أن الوقت لا يوجد له أي تأثير في عالم الأحلام ولذا فهي تذوب.

يصور (دالي) في لوحة “إصرار الذاكرة” كيف أن مفهوم الوقت الإعتيادي يصبح اعتباطيًا وغير منطقيًا، وبلا فائدة بداخل حالة الحلم. أثناء حياتنا اليومية، نكون دائمًا في حالة من الانشغال والاستعجال، محاولة منا لإنهاء جميع مشاغلنا في الوقت المحدد. يختلف الكثير من الباحثين المتخصصين بالفنون حول إذا كانت هذه الساعات هي ساعات حائط أو في حقيقة الأمر ساعات جيب، والتي كانت من أكثر الإكسسوارات انتشارًا في عشرينات وثلاثينات القرن الماضي حيث كان يعمل السرياليون وقتها. سخّر السرياليون من معظم ما كان مجتمع الطبقة الوسطى يأخذه على محمل الجد، ويشمل ذلك الأهمية التي نضعها في الأشياء مثل ساعات الجيب التي تحدد مرور الوقت.


المعنى المتعلق بـ(إينشتاين) والنسبية

يعتقد بعض الباحثون المتخصصون بالفن أن ساعات (دالي) الذائبة يمكن لها أن ترمز إلى النظرية النسبية المبتكرة لـ(ألبرت إينشتاين)، والتي كانت تعتبر نظرية جديدة وثورية في ثلاثينات القرن الماضي. من خلال النظرية النسبية، عرض (إينشتاين) مفهوم جديد للزمن كشيئ نسبي ومعقد وليس كشيئ ثابت يسهل تتبعه بأجهزة بدائية مثل ساعة الجيب. في اللوحة، يعرض (دالي) الساعات وهي تتلاشى وبالتالي تفقد تأثيرها وتوازنها في العالم  من حولهم. من خلال الساعات الذائبة،  قد يشير (سلفادور دالي) إلى أن في عالم ما بعد (إينشتاين) أصبحت الآلآت البسيطة مثل ساعات الجيب تعتبر بدائية وبالية وبلا فائدة.


المعنى المتعلق بالسخرية

تعتبر الأحلام عنصر مهم في السريالية، إلا أن النكات والفكاهة والسخرية والتلاعب بالألفاظ يعتبر أيضًا أساسي في الفن السريالي. يستخدم (سلفادور دالي) السخرية في عنوان لوحة الساعات، “إصرار الذاكرة” ليضيف معنى أكثر غموضًا للوحة. فكما ناقشنا سابقًا، الساعات تفقد تأثيرها في عالم الأحلام وفي لوحة (دالي) فهي حرفيًا تتلاشى،  وبالتالي فهي قد تبدو أي شيئ إلا “مُصرَة“.  على نفس النمط،يرمز أكل النمل لسطح الساعة الحمراء أيضًا  إلى التلفان وبالتالي إلى الطبيعة الزائلة لطريقتنا الإعتباطية لتتبع مرور الوقت.


المعنى المتعلق بسيرة (دالي) الذاتية

في اللوحة تذوب الساعات في أرض يابسة وقاحِلة ومقفرة. لاحظ بعض الباحثون المتخصصون بالفن التشابه بين هذه الأرض والأرض التي كان يملكها (سلفادور دالي) أمام منزله بمسقط رأسه في  قرية بورت ليجات. يمكن أن يشير المعنى المحتمل المتعلق بسيرة (دالي) الذاتية، إلى ذكرى (دالي) الشخصية عن محيط طفولته … في اللوحة يوجد ساعة واحدة معلقة على إحدى فروع الشجرة مثل ملابس مغسولة تركت على حبل الغسيل لتجف، والفرع غير مزهر أو مغطى بأوراق الأشجار أو الخضرة، ولكنه مرهق وجاف. رسم (دالي) لوحة “إصرار الذاكرة” وهو في السابعة والعشرين من عمره، فالساعات إذًا يمكن لها أن تشير إلى مراهقته والتي أصبحت تتلاشى بسبب أنه لم يعد يتذكرها بدقة لمرور الكثير من الوقت.


إذًا ما هو المعنى الحقيقي للوحة؟

تعتبر لوحة إصرار الذاكرة مع ساعاتها الأيقونية الذائبة، والتي هي أكثر لوحات (دالي) شهرة، أيقونة للسريالية وواحدة من أكثر القطع الفنية شهرة في القرن العشرين. بينما لا يمكننا أن نعرف بطريقة مؤكدة المعنى و التأويل أو التحليل الحقيقي الذي قصده (دالي) في لوحته، إلا أنه من المرجح أن (دالي) نفسه قد أدرك وطور من درجات اختلاف المعنى التاريخي والفني والإجتماعي والذاتي الذي يرمز له لوحته. فالمعنى الحقيقي للوحة “إصرار الذاكرة” هو على الأرجح مجموع كل هذه المعاني.


[المصدر]