ميلغرام يتحدث عن الهدف الخفي للتدريبات العسكرية

4046864-3x2-460x307

عالم النفس الأمريكي ستانلي ميلغرام يحلل التدريبات العسكرية بشكل أعمق، حيث يقول:

إن هدف التدريبات العسكرية هو أن يوضع الجنود المتدربون في بيئة معزولة عن المجتمع المادي، وبعيداً عن المقبول أخلاقياً فيه. ويتعلمون أن يفكروا بمفهوم “العدو” ويتشربون بحب مفهوم “الولاء”، والاعتقاد بانهم يحاربون من أجل قضية كبرى، والخوف الهائل من عصيان الأوامر.

ورغم أن الهدف المعلن هو تعليم المجند الحديث المهارات العسكرية، فإن الهدف الأساسي هو تحطيم أية بقايا للتفرد والذاتية لديه، فتتم برمجة الجنود تحت التدريب على أن يصبحوا عملاء لقضية أعلى، لا أن يفكروا تفكيراً حراً كأفراد.. وهنا يكمن احتمال قيامهم بأفعال بشعة، وهناك أخرون من يكفون عن كونهم بشراً، ويصبحون دماراً

ميلغرام كذلك مشهور بتجربته عن انصياع الفرد للسلطة والتي يقول هو نفسه عن نتائجها:

النتائج كما تابعتها في المختبر، مقلقة. إنها ترجح أن الطبيعة البشرية غير جديرة بالاعتماد عليها لتبعد الإنسان عن القسوة، والمعاملة أللا إنسانية، عندما تتلقى الأوامر من قبل سلطة فاسدة. نسبة كبيرة من الناس مستعدون لتنفيذ ما يؤمرون دون أخذ طبيعة الأمر بعين الاعتبار، وبدون حدود يفرضها الضمير، مادامت الأوامر صادرة عن سلطة شرعية.