د. زكي محمود ونصائح في القراءة

زكي نجيب محمود

د.زكي نجيب محمود (1905-1993) الكاتب والأكاديمي وأستاذ الفلسفة، في كتابه (قيم من التراث) كتب بعضًا من النصائح للقارئ في قراءته، فيم يقرأ، وكيف، ولماذا ؟

اقرأ لمن يضيف إلى خبراتك وأفكارك إضافة توسع من آفاق دنياك، فما كل قراءة ككل قراءة، وإنما القراءة التي نعنيها هي قراءة الأفذاذ في كل ميدان، فهل يعقل في ميدان الفلسفه مثلًا أن أترك أفلاطون وأرسطو وبن سينا وبن رشد وديكارت وهيجل لأقرأ فلانًا وعلانًا؟! وفي الشعر هل يعقل أن اترك البحتري والمتنبي وأبا العلاء لأقرأ فلانًا وعلانًا؟!

نعم قد نقرأ للأوساط بل وللصغار أحيانًا لنتسلى. إنني أذكر سؤالاً وجهته لأستاذ كبير في الفلسفة في انجلترا، وكنت أزوره لأودعه، إذ سألته كيف ترى فلانًا الكاتب؟ فنظر إليّ نظره الذاهل للسؤال وقال: فلان؟! ثم أشار بيده نحو رفوف مكتبته وقال: وهل فرغت من هؤلاء السادة القادة لأنفق ساعاتي في قراءة فلان؟

(…) 

إنك تقرأ لتضيف إلى عمرك المحدود عشرة أمثال أو مئة أو ألفًا بحسب القدر الذي تقرؤه والطريقة التي تقرأ بها لماذا؟ لأنك خلال عمرك المحدود ستجمع خبرات وافكار عن العالم وعن الناس وعن حقيقة نفسك لكن تلك الخبرات والأفكار سيكون مداها مرهونًا كذلك بعدد السنين التي كُتب لك أن تحياها 

ولكن كيف تقرأ؟ اقرأ وكأن الذي معك ليس كتاب من صفحات مرقومة بحروف وكلمات بل كأنك تتحدث مع مؤلف الكتاب، اقرأ وكأن الذي معك هو الرجل الحي يعرض عليك فكرته أو خبرته بصوت مسموع ففي هذه الحالة ستجد نفسك مدفوعاً إلي مراجعته ومساءلته ومراجعته جزءاً جزءاً ومعنىً معنىً، وهكذا تكون القراءه الحية بفاعليتها الذهنية، فلا تجعل من نفسك أثناء القراءة شريطاً من أشرطة الكاسيت يتلقي ولا حيلة له فيما يتلقاه،

بل تمهل هنا وقف هناك واسأل وحاور ووافق واعترض فالذي معك هو إنسان حي بفكره ووجدانه وقد يكون إنساناً أطول منك باعاً وأقدر منك علي الغوص وراء الحقائق لكنك لن تبلغ منه كل ما تريد إلا إذا وقفت منه موقف الأحياء من الأحياء إذ يلتقون في دروب الحياة ومسالكها