أرشيف الكاتب

عن الأطفال؛ والنصائح العميقة لجبران خليل في تربيتهم

إن أطفالكم ما هم بأطفالكم”
فلقد وَلَدهم شوقُ الحياة إلى ذاتها
بِكُمْ يَخرجون إلى الحياة، ولكن ليس مِنكُم
وإنْ عاشوا في كنَفِكُم فما هُم مِلْكَكُم
قد تمنَحونَهُم حُبَّكُم ولكن دونَ أفكارِكم
فلَهُمْ أفكارُهم
ولقد تؤون أجسادَهم لا أرواحهم ،
فأرواحُهُم تَسْكُنُ في دار الغد…”

شهدت الحياة الحافلة بالأحداث للملحن الإسباني والمدافع عن حقوق الإنسان (بابلو كاسالس)، الذي ولد في 29 ديسمبر 1876 وتوفي في 22 أكتوبر 1973. صُنف (بابلو كاسالس) بعازف التيشللو الأبرز في النصف الأول من القرن العشرين و الذي اعتبرت معزوفاته [*هنا أشهر معزوفاته المؤداة في البيت الأبيض] بمثابة حلقة وصل بين العصر الحديث والتاريخ القديم في العزف على التشيللو ؛ أحداث واغتيالات كبرى الحروب العالمية الدامية. إذ أكد (بابلو) بقوله: “إن واجبنا هو جعل هذا العالم لائقًا بأبنائنا”. نواجه اليوم كبرى التحديات إذ نجابه اليوم عالمًا لا يليق بأبنائه، و يدفعنا ذلك لإعادة حساباتنا في أعمق مسائلنا الوجودية؛ إعادة حساباتنا في قرار إنجاب أطفالنا إلى هذا العالم المضطرب، إذ يدفعنا هذا أن نعيد التفكير في قيمة أبنائنا و عن مدى التزامنا بمسؤولياتنا تجاههم؛ أن نتحلى بالشجاعة والالتزام بكامل المسؤولية لحظة اتخاذ قرار انجابهم، وما تعنيه تربية الطفل على المجد والرفعة، كونه معجزة لا تتكرر فقد صُنعت خلاياه الأولى من غبار النجوم؛و ذرات الغبار تلك التي قد كونت خلايا طفلٍ لا مثيل له

عمل للفنان ديريك دومينيك دي أوزا من كتاب “سونغ أوف تو ورلدز” للفيزيائي والكاتب آلان لايتمان.

كتاب جبران خليل جبران “النبي”

 

تطرق قبل قرن من الزمان لتلك المسائل الجوهرية الشاعر و الأديب والرسام اللبناني (جبران خليل جبران) أبرز شعراء المهجر، ولد (جبران) في 6 يناير 1883 وتوفي في 15 أبريل 1931، هاجر صبيًا مع عائلته إلى الولايات المتحدة الأميركية. أشهر و أهم أعماله المكتوبة باللغة الإنجليزية كتاب (النبي) الذي ترجم فيما بعد إلى أكثر من خمسين لغة. كتب (جبران) هذا العمل بمساعدة صديقته (ماري هاسكل) و نُشر في عام 1923 و قد صنفه النقاد وقتذاك من روائع الأدب العالمي. وضع (جبران) في هذا الكتاب الركائز الأساسية للصداقة الحقيقية والشجاعة في التغلب على جوانب الغموض التي تكتنف الحب و التوازن بين الانسجام والاستقلال لبناء علاقة قويمة.

لوحة فنية من كتاب اليساندرو سانا “كريسندو”.

مقتبس قصير من (النبي) من ترجمة (ثروت عكاشة):

وقالت امرأة تضُم رضيعها إلى صدرها: “ألا حدِّثنا عن الأطفال”، فقال المصطفى:

“إن أطفالكم ما هم بأطفالكم

فلقد وَلَدهم شوقُ الحياة إلى ذاتها

بِكُمْ يَخرجون إلى الحياة، ولكن ليس مِنكُم

وإنْ عاشوا في كنَفِكُم فما هُم مِلْكَكُم

قد تمنَحونَهُم حُبَّكُم ولكن دونَ أفكارِكم

فلَهُمْ أفكارُهم

ولقد تؤون أجسادَهم لا أرواحهم،

فأرواحُهُم تَسْكُنُ في دار الغد، وهيهات أن تلموا به، ولو في خَطَرات أحلامكم

وفي وسْعِكُم السَّعي لتكونوا مِثلهم، ولكن لا تُحاولوا أن تَجْعَلوهُم مِثْلكم

فالحياة لا تعود القهقرى، ولا تَتَمَهَّل عِنْد الأمس

أنتم الأقواس، منها ينطلق أبناؤكم سِهاماً حَيَّة

والرامي يرى الهدف قائمًا على طريق اللانهاية ، ويشدّكم بقدرته حتى تنطلق سهامُه سريعة إلى أبعد مدی . ولیکن انحناؤكم في يد الرامي عن رضا وطيب نفسٍ؛
لأنه كما يُحب السهم الطائر، كذلك يُحب القوسَ الثابتة”


المصدر

فان جوخ وحديثه عن جمال وسحر الحزن والعواصف في الطبيعة والحياة

لوحة بورتريه لـ(فان غوخ) مرتديًا قبعة قشية

أوه علينا أن نتنفس بعضًا من الهواء النقي ونشعر ببعض من السعادة، لاسيما الشعور بما تعنيه اللوحة، فلندع  ظلال اللوحة تعبر بكل أسى.

فينسنت فيليم فان غوخ (1853 – 1890) كان رساماً هولندياً، مصنف كأحد فناني الانطباعية. تتضمن رسومه بعضًا من أكثر القطع شهرة وشعبية وأغلاها سعراً في العالم. عانى من نوبات متكررة من المرض العقلي -توجد حولها العديد من النظريات المختلفة- وأثناء إحدى هذه الحوادث الشهيرة، قطع جزءاً من أذنه اليمنى. كان من أشهر فناني التصوير التشكيلي. اتجه للرسم التشكيلي للتعبير عن مشاعره وعاطفته. في آخر خمس سنوات من عمره رسم ما يفوق 800 لوحة زيتية.

لن توصلنا الفرص للسعادة ولا للشعور بها، فبعض الأروح يثقلها الحزن والأسى أكثر من غيرها. سيكون من السهل الممتنع أن نضفي طابعًا رومانتيكيًا على المعاناة، على الرغم من اختلاف (إليزابيث باريت برواننج) في مذكرتها على ذلك، إلا أن بحوزتنا تاريخ ثقافي حافل في تكريس “أساطير معاناة العباقرة” وواقعهم الأشد مرارة.

ألا يعني هذا أن نعتبر أن الانغماس في الحزن والاشفاق على الذات، جزءان جوهريان في مجاراة الحياة بدلاً من معاداتها؟

هذا ما خاطب به فنسنت (فان غوخ) في رسالة بعثها لشقيقه (ثيو) التي نشرت في كتاب بعنوان (المخلص دومًا فنسنت؛ الجواهر من رسائل فان خوخ)، ذلك الكنز الثمين الذي أهدانا إياه متحدثًا عن اقتران القول بالعمل وكيف يحركنا ارتكاب الأخطاء نحو المضي قدمًا.كتاب المخلص دومًا فنسنت فان جوخ الجواهر من رسائل فان خوخ

على الرغم من الفقر الذي لازمه طوال حياته و الوهن الذي أصابه جراء مرضه العصبي، إلا أنه قد تمكن من تحويل هذه المصاعب المختلفة إلى فن من أعرق الفنون التي انتجتها البشرية.

أثناء مكوثه في لاهاي و صراعه مع المرض بعث في سبتمبر عام 1883 برسالة إلى شقيقه كتب فيها:

كتبت لي عن جولتك لـ(فيل دافري) ذلك الأحد، في اليوم نفسه والتوقيت نفسه كنت أمشي وحيدًا أيضًا، أود إخبارك  بشيء حصل في تلك الجولة، يبدو أن خواطرانا قد تواردت ثانيةً إلى درجةٍ ما.

ذهب (فان غوخ) في جولة قاصدًا أن يصفي ذهنه وينعش فؤاده عقب انتهاء علاقته أخيرًا ببائعة الهوى ومدمنة الكحوليات (سين) التي جمعتهما علاقة حب استمرت لمدة عام ونصف العام، بدأت تلك العلاقة عقب تعافيه من تجربة الانكسار العاطفية التي علمته أن الحب من طرفِ واحد ليس سوى إذكاءِ للفن.

اعترف (فان غوخ) أن انفصالهما كان أمرًا في غاية الغرابة، فعلى الرغم من تعلقه الشديد بسين وأطفالها وتعلقها هي بنفس الشدة إلا انهما لم يستطيعا إسعاد بعضهما البعض على المدى البعيد.

في جولة للصفاء الذهني توجه (فان غوخ) لقضاء برهة من الوقت في رفقة الطبيعة، في تلك اللحظة وفي حالة الاضطراب الداخلية تلك شاهد اجتياح عاصفة قوية ومن الغريب شعوره أن اجتياح العاصفة قد ساعده في تعافيه وإعادة اكتشاف جمال الحياة الحقيقي.

لوحة : أشجار الصنوبر في المساء 1889 (متحف فان خوخ)

ويسرد لشقيقه تفاصيل لقائه الرائع مع الطبيعة قائلًا:

كما تعرف المناظر الطبيعية هناك؛ أشجار رائعة مفعمة بالجلال والصفاء بجوار الخضرة وبيوت صيفية مربعة الشكل مثل بيوت ألعاب الأطفال، وكل مايثقل خيالات الهولنديين من سخافات، من أصحاب الدخل الخاص فينعكس ذلك على طراز أحواض الأزهار وسقائف الشرفات. معظم البيوت قبيحةٌ جدًا و بعضها قديمٌ وأنيق.

والجيد في تلك اللحظة، تدافع السحب واحدة  تلو الأخرى فوق المروج المترامية الأطراف كالصحراء، فيما ضربت الرياح البيوت الريفية بأشجارها على الضفة الأخرى من المجرى المائي على امتداد الأشجار الرائعة على الطريق المتشح بالسواد الفاحم، رأيت بداخل كل شخص منها، أقصد في كل شجرة شيء من المأساة.

حيث بدا كل شيء أجمل في تلك الأشجار التي عصفت بها الرياح إذ تراها في ذواتها. لأن هذه اللحظة قد أضفت شخصية فريدة حتى على تلك البيوت الصيفية غير المتناسقة و الغارقة في المطر. و قد تصورت كيف يمكن أن يتشكل شخص بمظهر عبثي وبقناعات منافية للعقل ومثقل بالغرابة والنزوات داخل قالب مأساوي بشخصية فريدة قد تمكن منها الواقع المرير. لقد جعلني ذلك أفكر في حال المجتمع اليوم و تنشئته يبدو أشبه بلوحة ظلية قد انعكس عليها نور التغيير.

و يضيف قائلاً:

نعم، فبالنسبة لي فإن مأساة الطبيعة تكمن في العاصفة ومأساة الحياة في الحزن وذلك الأمثل .. أوه علينا أن نتنفس بعضًا من الهواء النقي ونشعر ببعض من السعادة، لاسيما الشعور بما تعنيه اللوحة، فلندع  ظلال اللوحة تعبر بكل أسى.

وبعد سبع سنوات من كتابة هذه الرسالة، مزقت المأساة  لوحة حياة (فان غوخ).

لوحة: منظر طبيعي في الطقس العاصف 1885 (متحف فان جوخ)

[المصدر]

 

قواعد إريك فروم الست في فن الإصغاء

“الحب والفهم لاينفصلان عن بعضهما فهما يمثلان عملية عقلية، و انفصالهما يسد الباب أمام الفهم الأساسي”

بحسب ماكتبت (حنة آرندت): “لا يُعطى الرأي في التجارب إلا بعد ذكرها”، عن رأيها  في مدى إضفاء اللغة الواقعية على الوجود بتعبيرها، “ولطالما لم تذكر هذه التجارب فيصح القول بأن لا وجود لها”. ولكن إن ذُكرت التجربة ولم تلق آذاناً صاغية، فسيصبح نصف واقعها مبتور وانسجامها الأساسي مختل توازنه.

عَرف الفيزيائي العظيم (ديفيد بوهم) هذا بقوله: “علينا العيش بإنسجام مع أنفسنا ومع البيئة”، وبإختصار كتب في أطروحته المتميزة بشأن “معضلة التواصل”:

إننا بحاجة إلى أن نكون قادرين على التواصل بحرية في حركة إبداعية حيث لا أحد يتمسك فيها بأفكاره دومًا أو يدافع عنها بصورة أخرى.

أما عن كيفية فعل هذا، هو ما كشفه الفيلسوف والمحلل النفسي المؤثر (إريك فروم)، الذي ولد في 1900 وتوفي في عام 1980، في حلقة دراسية عقدت في سويسرا عام 1974 والتي نشرت بعد وفاته في كتاب يحمل عنوان (فن الإصغاء).

ويناقش في فن الإصغاء قائلًا أنه”فن أشبه بفهم الشعر” وحاله من حال الفنون الأخرى التي لها أصولها وقواعدها الخاصة. واستنادًا إلى ممارسته في المعالجة النفسية على مدار 50 عاماً، يقدم لنا ست إرشادات لإتقان فهم هذا الفن:

  • القاعدة الأساسية لممارسة هذا الفن بالتركيز التام للمستمع.

  • يجب أن يكون خال الذهن، أن يكون متحرراً على النحو الأمثل من القلق وكذلك من الجشع.

  • التمتع بمخيلة تعمل بحرية ملموسة وبدرجة كافية للتعبير عنها بالكلمات.

  • التمتع بقدر كبير وقوي من التعاطف مع الآخرين يكفي للشعور بتجارب الآخرين وكأنها تجربته الشخصية.

  • حالة التعاطف هذه، تعد جانبًا أساسيًا للمقدرة على الحب. إن فهم الآخر يعني محبته، دون أن يكون ذلك نابع من إحساس شهواني.

  • الحب والفهم لا ينفصلان عن بعضهما، يمثلان عملية عقلية، و انفصالهما يسد الباب أمام الفهم الأساسي.


[المصدر]

المثالية وأوهام الحب والسعادة لدى كيركيغارد

“إننا نصف أيقاظ مقارنةً بما يجب أن نكون عليه”، كما كتب (ويليام جيمس) في مفكرته (كيف نكون أشخاص إسثنائيين.)، “إننا  نستخدم جزءًا صغيرًا من مواردنا العقلية والبدنية الممكنة“. قبل قرن ونصف وعلى الجانب الآخر من المحيط الأطلسي، جابه رائد من رواد العقول البشرية النيرة (سورين كيركيجارد) صراعاً مع المشكلة الأزلية المتمثلة في استغلال هذه  الموارد كاملة في تحقيق المثل العليا للفرد.

كتب (سورين كيركيجارد) في مذكرته والتي نشرت لاحقًا بإسم (مذكرات سورين كيركيجارد)، والتي فسر فيها الفيلسوف الدنماركي العظيم سبب كراهية الأعداء وهيمنة الأقليات وعن الخلاص من مرارة الألم الملازمة للإبداع. إذ يعتبر كيركيجارد أن العظمة متجسدة في الأفكار الموازية للطموح والتواضع.

وفي مدخل مقاله (يوميات نوفمبر 1846) كتب مايلي:

أدركت أكثر وأكثر أنني جُبلت لدرجة أنني لن أنجح في تحقيق مُثُلِي العليا، ومن منظور آخر، وتحديداً من منظورٍ إنساني، فإنني سأتخطى

الكثير من مثلي العليا. في حين يهدف معظم الناس عادة إلى تحقيق ُمثُل عليا، إسثنائية وعظيمة لن يبلغوها أبدًا. إذ أنني أشعر بالأسى والحزن الشديد لأن مُثُلي لم تشبعني يوماً. وإنني متأكد من أن الآخرين سيسخرون من مُثُلي تلك. لقد كان أسماها الزواج وتكريس حياتي لها.

وهأنذا، بعدما يئست من بلوغ هذا الهدف وصرت وحيدًا، وصرت مؤلفًا أيضًا، ومن يدري لربما أصير مؤلفًا مرموقًا.

لقد كنت قانعاً بإعتباري نصف مجنون، رغم أن هذا ليس سوى قالب سلبي بإعتباري جزءاً خارجاً عن المألوف، وقد يظل هذا القالب الأساسي يلازمني وبذلك لن أحقق شيئاً لكوني جزءًا ساكنًا وصغير جدًا.

إن ما جعل (كيركيجارد) استثنائيًا، على الرغم من رفضه لهذه الفكرة، هو قدرته على تحويل هذه الاستقلالية إلى قوة إحياء ومنح كلتا اعبائه؛ مثاليته الجامحة، وحزنه القاتل، بالمضي معه قدمًا وباتزان.

في مقال آخر بعنوان “كيف فهمت نشاطي ككاتب“، جسد (كيركيجارد) هذه الحالة بشكل جميل بوصفه:

لقد تصورت نفسي معتزمًا بالدفاع عما هو معتاد، في زمنٍ كهلٍ ومخيبٍ للآمال، وجعل إدراك هذا شيئًا مرغوبًا ومتاحًا لأخوتي في البشرية، ولأن الزمن قد يضلهم بالسعي وراء الأشياء النادرة والإستثنائية. فإنني فهمت أن مهمتي هي أن أكون هذا الشخص التعيس الذي لم يستطع إسعاد نفسه، والذي يحب جميع البشر ويرغب بمساعدتهم على وجه التحديد في تحقيق السعادة.

ويحذر (كيركيجارد) من جعل الجهد المبذول في إسعاد الآخرين مجرد وسيلةً لإرضاء الذات النرجسية:

لقد كنت شديد الحذر من أن تدنس جهودي بالغرور الساعي إلى تحقيق الذات. لقد خدمت الفكر والحقيقةر.. خدمت الحقيقة قبل كل شيء، فلم ابتغِ منها أي مقاصد علمانية أو دنيوية. لذا عملت بما أملاه علي ضميري.

في سيرته الذاتية بعنوان (مسار حياتي) الذي نشر عام 1852، كتب (كيركيجارد):

المثل الفضلى ليست بالفهم فحسب بل بالعمل، وتتضمن هذه تحمل جميع الأعباء المنطوية عليها.


[المصدر]

قصة إختفاء آغاثا كريستي العجيبة

آغاثا كريستي

ولدت (آغاثا ماري كلاريسيا) ملير المعروفة بـ(آغاثا كريستي) في الخامس عشر من سبتمبر عام 1890 بتوركوي ديفون في إنجلترا ، وهي الابنة الصغرى من الأبناء الثلاثة لـ(كلارا) و(فريدريك ملير) ، اشتهرت (آغاثا) بمسرحيتها (مصيدة الفئران) التي صنفت كأفضل وأطول عمل مسرحي في التاريخ، وكتبت مايقارب 66 رواية بوليسية و14 مجموعة من القصص القصيرة.
تعرفت (أغاثا) بعمر الثانية والعشرين بزوجها الطيار الماهر الذي كان يعمل بإكستر (آرتشابيلد) أو (آرتشي كريستي)، والذي حصلت على لقب (كريستي) منه.
في أحد حفلات رقص في سنة 1912 وارتبطا بعلاقة حب وتزوجا في رأس السنة لعام 1914 في فترة عودة (آرتشي) لقضاء الإجازة بعد عودته من عمله من فرنسا أثناء اندلاع الحرب العالمية الأولى.
وفِي فترة انشغال زوجها للقتال في أنحاء أوروبا لسنوات قليلة، عملت (آغاثا) كممرضة متطوعة في مستشفى الصليب الأحمر بتوركاي مسقط رأسها، و قيل بأن من أسباب الإلهام للكتابة وابتكارها لشخصية المحقق البلجيكي المشهورة في رواياتها (هرقل باوارو) أولئك اللاجئون البلجيكيون الذين كانوا يتواجدون بتوركاي، بالإضافة لتحدي شقيقتها الكبرى (مارغريت) واثبات قدرتها على الكتابة فنشرت أول قصصها البوليسية (قضية ستايلز الغامضة) في مجلة (ڤانتي فير) متبعةً أساليب الغموض والإثارة في كتاباتها.آغاثا كريستي في طفولتها
وبعد إنتهاء الحرب وعودة (آرشي) وتوليه منصباً في وزارة الطيران انتقل الزوجان إلى لندن، ووقعت (آغاثا) عقدها مع شركة (بودلي هيد للنشر) في عام 1919 لتنشر أولى رواياتها وانتقلت فيما بعد للتوقيع مع (دار كولنز للنشر) وذلك بعد حصولها على عرض ٍمغري مقابل مائتي جنيه إسترليني إضافية، وحصدت أولى ثمار عملها بشراء منزل جديد في بيركشير بستايلز وانتقلت إليه مع زوجها وابنتهما (روزاليند).
وعلى الرغم من النجاحات والمكاسب التي حققتها (كريستي) إلا انها كانت شديدة الحرص في النفقات وتصر على التحكم بزمام الأمور المالية فكانت تجبر أسرتها بإتخاذ أسلوب معيشي متواضع، وهذا بلا شك كان نتيجة لما حل بعائلة (ملير) من فقر وبعد إصابة والدها، رجل الأعمال الأمريكي، بعدد من النوبات القلبية التي أدت إلى وفاته في تشرين الثاني / نوڤمبر 1901 وهي طفلة بعمر ال 11 عاماً.
وعلق البعض على أن هذه الرقابة الصارمة على موارد الأسرة المالية كانت السبب في توتر العلاقة مع زوجها (آرشي)، للحد الذي دفعه لارتباطه بعلاقة مع مساعدته (نانسي نيل) ابنة الـ25 ربيعاً.
فإكتشاف علاقته معها كانت بمثابة “القشة التي قسمت ظهر البعير” على (كريستي) بطلبها الطلاق منه، وخاصة ان هذا تبع وفاة والدتها الحبيبة جراء اصابتها بمرض الالتهاب الشُعبي.
وبهكذا تبتدأ قصة (اللغز العجيب) الذي لا ينسى أبداً، ففي ليلة الثالث من ديسمبر عام 1926 نشب شجار بين الزوجين وعلى اثره ترك (آرشي) المنزل لقضاء إجازة نهاية الأسبوع بعيداً مع أصدقائه ومعهم عشيقته (نانسي) وبعده خرجت (آغاثا) في نفس الليلة تاركةً ابنتهما مع الخادمة في المنزل .

من اليمين آغاثا وزوجها آرتشي سنة 1922

من اليمين : آغاثا وزوجها آرتشي سنة 1922

وفِي صباح اليوم التالي عثرت شرطة ساري على سيارة (آغاثا) متروكة على بعد أميال، ومغمورة جزئياً داخل شجيرات في غيلدفورد ساري نتيجة لحادث، ومما أثار الغموض بأن السائق في عداد المفقودين وان المصابيح الأمامية مضاءة، وعثر على حقيبة و معطف في المقعد الخلفي.
وفجأة اصبح اختفاء الكاتبة العجيب، يتصدر العناوين الرئيسية للصحف وحددت على أثرها مكافئة هائلة لمن يأتي بأي مشاهدة أو أي دليل جديد.
وفِي أعقاب اختفائها، أشارت أصابع الإتهام الى (آرتشي كريستي) وعشيقته (نانسي نيل) بأن لهم يداً في اختفاء (آغاثا)، وباشر رجال الشرطة مع آلاف من المتطوعين المتحمسين للبحث عنها، فقد تم جرف احدى البحيرات التي كانت تسمى بـ“البركة الصامتة” للعثور عليها، وبهذا يصبح مصير (آغاثا) كمصير أحد شخصياتها البائس.
خاضت شخصيات مشهورة حل هذا اللغز كوزير الداخلية آنذاك (ويليام جوينسون هيكس) للضغط على الشرطة لتستعجل البحث على الكاتبة بالإضافة الى مشاركة زميلها الكاتب (آرثر كونان دويل) فاستعان بعراف باستخدامه لأحد قفازات (آغاثا) كمرشدٍ للعثور عليها.
وبعد مضي عشر أيام على الاختفاء، اتصل رئيس النادليين من أحد الفنادق في هاروغيت بيوركشير على الشرطة، ليخبرهم بالبشرى الساره وانه عثر على الكاتبة متخفية بهوية ضيفة قادمة من جنوب أفريقيا تدعى (تيريسيا نايل) وبدت ودودة وبكامل حيويتها.
سافر (آرتشي) مع الشرطة الى يوركشير وأخذ مقعداً في زاوية غرفة الطعام بالفندق ليشاهد زوجته المبتعدة منذ ايام تتجول، وأخذ مكان على طاولة أخرى وأمسك الصحيفة المتصدرة عنواينها اختفاء الكاتبة وباشر بالقراءة، وأحاطت الحيرة والدهشة الجو العام، فبحسب ما لاحظه الشهود انه عندما تم الإشارة على زوجها الذي تزوجته منذ ما يقارب 12 عاماً لم تتمكن (آغاثا) من تذكره.

الفندق الذي عثر فيه على آغاثا بعد إختفائها

الفندق الذي عثر فيه على آغاثا بعد إختفائها

وأصبح سبب إختفائها العجيب، محل جدل كبير لسنوات وتراوحت الآراء حول ذلك فمنهم رجح انه نتيجة لانهيار عصبي تعرضت له بعد وفاة والدتها والحرج من علاقة زوجها بأخرى، ومنهم من سخر من الموضوع بأنها حيلة ترويجية لأحد كتاباتها.
وفِي ذلك الوقت صرح (آرشي كريستي) بأن اثنين من الأطباء أكدا على ان (آغاثا) تعاني من مرض فقدان الذاكرة واحتمالية إصاباتها بإرتجاج في الدماغ ومما يوافق هذا التفسير هو صعوبة تعرفها على زوجها بعد حادثة الاختفاء.
وبعد فترة وجيزة ، انفصل الزوجان (آغاثا) و(آرشي) ليذهب كلاً منهما الى طريقه المنفصلة وبعد ذلك، تزوجت (آغاثا) من عالم الآثار (ماكس مالوان) وتزوج (آرشي) (نانسي نيل)، وبات موضوع اختفائها أسيراً للصمت فلم يتطرق إليه احد مرة أخرى ولم يذكر حتى في سيرة حياتها التي نشرت بعد رحيلها في نوڤمبر 1977، وهكذا يبقى السر الأكثر إثارة للجدل والإهتمام من أسرار (كريستي) دون حل.


[المصدر]