أرشيف الكاتب

دانيال بناك: لا يتحمل فعل “قرأ” صيغة الأمر

دانيال بناك  كاتب سيناريو وأديب ، وروائي فرنسي ولد في الدار البيضاء (1944)، اشتهر بحبه وشغفه اتجاه القراءة حتى أنه خصص مؤلفات للغوص في عالم القراءة وفهم الكيان البشري اتجاه علاقته بالكتب والقراءة، ومن الملفت في الأمر أنه لم يكن طالباً متفوقاً بعكس كثير من الكتاب والأدباء، لكنه حصل على عدة جوائز في كتابة النثر والقصص القصيرة ومن أشهر مؤلفاته في عالم القراءة كتاب (متعة القراءة) الذي حقق مبيعات عالية بين القراء، حيث يناقش الكتاب عدة مواضيع ذات صلة أهمها “ولادة الكيمياء” الذي يتحدث من خلالها عن اختلاف ثقافة القراءة بين الأجيال.

يفتتح صفحاته بقول:

لا يتحمل فعل “قرأ” صيغة الامر. وهو اشمئزاز تشاطره عدة أفعال “أحب” .. وفعل “حلم” طبعاً تبقى المحاولة ممكنة. هيا لنحاول : “أحبني!”أحلم!”اقرأ“، أقول لك “أقرأ أمرك أن تقراً!”

والنتيجة؟؟ لا شيء .

وتزداد عدم قدرتنا على فهم الاشمئزاز من القراءة خاصة إذا كنا ننتمي إلى جيل، إلى مرحلة، إلى وسط إلى عائلة، حيث كانت النزعة السائدة تقوم بالأحرى على منعنا من القراءة.

– هيا توقف عن القراءة ستهلك عينك!

– من الافضل أن تخرج للعب ، فالطقس رائع

– أطفي النور فالوقت متأخر!

لا حظوا أن الفعل في الحالتين، حالة السماح بالقراءة أو منعها، قد صرف بصيغة الأمر. حتى في الماضي كنا كما نحن الآن. لقد كانت القراءة حينذاك فعل تمرد!! فإضافة إلى اكتشاف الرواية كانت هناك الإثارة التي يولدها عدم الخضوع لإرادة الأهل. روعة مضاعفة، اه يا لذكرى ساعات القراءة تلك التي كنا نختلسها، متخفين تحت اللحاف على ضوء المصباح اليدوي! كم كانت (أنا كارنينا) تعدو بسرعة بسرعة نحو (فرونسكي) في الساعات من الليل لقد كانا يعشقان بعضهما البعض رغم إرادة الأب والأم، ورغم وظيفة الرياضيات التي كان من الواجب إنهاؤها، ورغم موضوع الفرنسي الواجب تسليمه، ورغم الغرفة الواجب ترتيبها لقد كانا يعشقان بعضهما البعض بدل أن يجلسا إلى مائدة الطعام، تباً كم كان جميلاً ذلك الحب وكم كانت الرواية قصيرة.

وعن اختلاف الاجيال في شغف الاطلاع والتعلم كتب (بناك) قائلاً:

إن العقود التي تفصل بين جيل أطفالنا وشبابنا نحن كقراء تعادل قروناً من الزمن بحيث أن، إن كنا نشعر، نفسياً أقرب إلى أطفالنا من قرب أبائنا إلينا فإننا، فكرياً، بقينا أقرب إلى أبائنا.

عند هذه النقطة، جدل ،نقاش، تحديد لمعاني المنصوبات “نفسياً و فكرياً“. تعزيز بمنصوب أخر: عاطفياً

– أقرب إليهم عاطفيا

– لم أقل فعلياً، قلت عاطفيا

– أي أننا، بكلام أخر أقرب إلى أطفالنا عاطفياً، لكن أقرب إلى أبنائنا فعلياً

– أهذا ما أردت قوله؟

– هذه حالة اجتماعية تراكم حالات اجتماعية يمكن تلخيصها على الشكل التالي: أطفالنا هم أبناء وبنات عصرهم بينما نحن لم نكن سوى أطفال أهالينا

– طبعاً عندما كنا مراهقين لم نكن زبائن مجتمعنا. أقول زبائن من وجهة نظر تجارية وثقافية. كان المجتمع يومها مجتمع بالغين. ثياب مشتركة. كان الاخ الاصغر يرث ثياب الاخ الاكبر، كنا نأكل نفس الوجبات، في نفس الوقت الطاولة، كنا نقوم بنفس النزهات يوم الاحد وكان التلفزيون يربط جميع أفراد العائلة أمام نفس القناة ومن ناحية القراءة كان هم الاهالي الوحيد هو في وضع بغض الكتب على الرفوف التي لا يمكن أن نطالها

– أما الجيل الاسبق، جيل أجدادنا، فقد كان يحرم بكل بساطة القراءة على الفتيات خاصة قراءة الروايات، لان الخيال خراب البيوت وهذا ليس في صالح الزواج

– بينما اليوم .. يُعد المراهقون زبائن حقيقين في مجتمع يُلبسهم ويسليهم و يغذيهم ويثقفهم. في مجتمع تتكاثر فيه المطاعم  الماكدو وماركات الوستون و الشوفنيون وغيرها. كنا نقرأ كتاباً، والان يطرقون كاستيات … كنا نحب التواصل على أنغام  البيتلز، بينما ينغلقون على أنفسهم تحت سماعة الوكمان.

وأن لم يكن الذنب ذنب التلفزيون أو الجنون الاستهلاكي فسيكون خطاً المدرسة: تعلم المدرسة بشكل خاطئ، عدم ملائمة البرامج المدرسية، عدم كفاءة المدرسين، سوء حالة الصفوف، قلة المكتبات، ميزانية وزارة التعليم .. شيء بائس والحصة الضئيلة جداً المخصصة للكتاب.

– كيف يمكن لابني أو لابنتي، كيف يمكن لا طفالنا، للشباب، أن يقرأون ضمن هذه الشروط

– بالمناسبة الفرنسيون يقرأون أقل فأقل

وعن الحميمية المفقودة في طقس القراءة اليوم، يقول (بناك):

عندما نعاود التفكير، الان وقد بدأ الارق في طقس القراءة الذي كنا نقوم به كل مساء حافة السرير في ساعات محددة وبحركات لا تتغير فأننا نرى هذا الطقس أشبه بطقس الصلاة تلك الهدنه المفاجئة بعد صخب النهار، تلك اللقيا خارج كل الحوادث المحتملة ذلك الصمت القدسي قبل أولى كلمات القصة نعم كانت تلك القصة المقروءة كل مساء تحقق أجمل وظائف الصلاة، الوظيفة الاكثر تجرداً، والاقل صخباً، والتي لا تعني إلا البشر: غفران الاساءة. لم يكن هناك أي اعتراف بالذنوب، أو أية محاولة للحصول على حظنا من الخلود، بل كانت فقط لحظة مشاركة قربانيه فيما بيننا، لحظة غفران النص، لحظة عودة إلى الفردوس الوحيد الذي له القيمة الحميمة. حينها اكتشفنا دون وعي إحدى أهم وظائف الحكاية، وبشكل أوسع إحدى وظائف الفن بعامة، والتي تكمن في فرض هدنه على صراع البشر وهكذا كان الحب يكتسي ثوباً جديداً مجاناً، دون أي هدف نفعي كان كل شيء يتم في عالم المجانية، المجانية عملة الفن الوحيدة .

 

هيلين كلير و دوامة أبيقور

هيلين كلير (1968-1880)، أديبة ومحاضرة وناشطة أمريكية. عانت (هيلين) من المرض في سن أثنى عشر شهراً وافترض أطباء الاطفال بأنها مصابة بحمى القرمزية والتي يصنف بمرض التهاب الرأس مما أدى إلى فقدانها السمع والبصر تماماً، ولها عدد من المؤلفات التي تنضج بالشكر لله على نعمة الحواس وتدعو إلى استعمالها فيما خُلقت، وقد كتبت في أحدى مقالتها وصف لحياة أولئك الغير قادرين على تقدير نعمة البصر والحياة كما ينبغي بكلماتها العميقة:

يجب علينا أن نعيش كل يوم ونحن نقدر تمام التقدير وندرك تمام الإدراك النعم التي تحيط بنا والتي غالباً ما تفقد قدسيتها عندما يمر أمامنا الزمان في هذا المشهد الدائم الذي يمضي بأيامه و شهوره  وأعوامه .. أولئك طبعاً هم الذين يعيشون دوامة الفيلسوف (أبيقور) الذي كان يزعم أن المتعة هي الهدف الرئيسي من الحياة بيد أن أغلب الناس يريدون أن يعيشوا في عذاب وهم يشعرون بحقيقة الفناء الوشيك لكن معظمنا مع ذلك يأخذ الحياة على أنها منحة دائمة. نحن نفهم أن لابد من يوم أت لامحالة نسلم فيها الروح بيد أننا غالباً ما نتصور أن هذا اليوم بعيد جداً؛ إن هذا السبات نفسه هو الذي يهيمن علينا.

وعن فقدان البشر لقيمة حواسهم وتسخرها للعيش بمتعة، كتبت قائلة:

فيما يتعلق باستعمال حواسنا و طاقاتنا. إن الاصم وحده هو الذي يقدر نعمة السمع ؛ وكذلك الكفيف وحده هو الذي يقدر ضروب السعادة التي تكمن في نعمة البصر إن هذه الملاحظة تنطبق عملياً على أولئك الذين فقدوا حاسة البصر أو حاسة السمع في حياتهم المبكرة، لكن الذين لم يسبق لهم أن اشتكوا من الحرمان ولم يسبق لهم أن فقدوا بصراً أو سمعاً ؛ أولئك قليلاً ما يحسون بعظمة نعمة الاستفادة من هذه الحاسة المقدسة. أن أبصار هؤلاء تقع على كثير من المناظر، كما أن أسماعهم تتلقى مختلف الأصوات، ولكن بقليل من التقدير، بل ربما دون اكتراث ودون إمعان إنها فحوى الكلمة التي تُردد: “لا يعرف المرء مقدار النعمة إلا عندما تسلب منه ولا يعرف مقدار عافيته إلا عندما يكون طريح الفراش”.

وقد خصصت الكاتبة حوارات عميقة حول تقدير أصدقائها لنعمة البصر قائلة:

لقد كان يلذ لي أحياناً أن أسال رفاقي الذين يبصرون وقد زارتني في الايام الماضية صديقة من أعز صديقاتي كانت قد رجعت توها من جولة لها طويلة في إحدى الغابات المجاورة، سألتها ماذا رأت وماذا لاحظت؟ فكان جوابها بالحرف “لا شيء يستحق الذكر!!” ولو أنني لم أكن معتادة على مثل هذا الجواب لداخلني الشك فيما سمعت. لقد اقتنعت منذ زمن بعيد أن هؤلاء الذين يبصرون لا يرون الا قليلاً ! قلت في نفسي: “كيف يكون من الممكن أن يتجول المرء لمدة ساعة من الزمن بين منعطفات الغابة ولا يرى شيئاً يستحق الذكر ؟!” يصرخ قلبي من أعماقه في بعض الاحيان وفي شوق متزايد ليشاهد هذه الاشياء، فإذا كنت أستطيع أن أحصل على متعة مثل هذه بمجرد لمس عابر، فأي جمال وأي بهاء أشعر به وأنا أرى ذلك رؤيا العين! قد يكون من الإنسانية أن نقدر قليلاً الاشياء التي لدينا، وأن نتوق إلى الأشياء التي ليست في متناولنا، بيد أن ما يدعو إلى الإشفاق الكبير في عالم النور أن نلاحظ أن حاسة البصر تعد لدينا مجرد أداة زهيدة أكثر من كونها وسيلة تضفي على الحياة الكمال والجمال. فلو كنت رئيسة جامعة لفرضت مادة إجبارية جول موضوع: “كيف تستفيد من عيونك”، ويكون على معلم  هذه المادة أن يحاول إفهام طلبته الوسائل التي تمكنهم أن يضاعفوا المتع التي تزدان بها حياتهم عن طريق الرؤية الحقيقية للأشياء التي تمر أمامهم دون أن يعبروها أدنى اهتمام، نعم .. يكون عليه أن يحاول إيقاظ طاقة طلابه وبعثها من نومها وفتورها.

فرناندو بيسوا وحديثه عن النثر

أنطونيو فرناندو نوغيرا دي سيابرا بيسوا ( 1935- 1888) شاعر، وكاتب وناقد أدبي، ومترجم وفيلسوف برتغالي، ويوصف بأنه واحد من أهم الشخصيات الأدبية في القرن العشرين، وواحد من أعظم شعراء اللغة البرتغالية، لكنه أكثر شغفاً بكتابة النثر كونه يجسد شيء من الحرية المطلقة التي يبحث عنها الكاتب كما كتب في سطور  كتابه  الاشهر (كتاب اللاطمأنينة) فقال:

أنني أفضل النثر على الشعر حيث أن الشعر شيء وسطياً، خطوة  من الموسيقى باتجاه النثر الشعر، مثل الموسيقى محكوم بقوانين إيقاعية محددة، وحتى لو لم تكن من نمط القوانين الصارمة للشعر المنظوم فهي قائمة، ومع ذلك، كدفعات، كإكراهات كأجهزة أوتوماتيكية للضغط والعقاب إما في النثر فنحن نتحدث أحرار بإمكاننا أن نضمن إيقاعات شعرية، وأن نوجد خارجها، مع ذلك إن تسرب إيقاع  شعري معين بصفة عرضية إلى النثر لا يعوق النثر ؛ لكن تسرب إيقاع نثري عرضا إلى الشعر يفسد الشعر.

وعن علاقة الفن بالنثر يقول (بيسوا):

الفن كله متضمن في النثر من جهة لآنه في الكلمة، الكلمة الحرة يتركز العالم بكامله. ومن جهة ثانية لأنه في الكلمة الحرة توجد الامكانية الكاملة لكي نعبر عن العالم ونفكر فيه في ان واحد في النثر نمنحه كل شيء، بواسطة التحويل نمنحه اللون والشكل اللذين ليس بمقدور الرسم منحه إياهما الا على نحو مباشر وبدون أي بعد حميم ؛ ونمحنه الايقاع الذي لا تمنحه الموسيقى إلا مباشرة أيضاً، وبدون شكل مُجسدن، ومجرداً من ذلك الجسد الثاني الذي هو الفكرة ؛ ونمنحه البنية التي إذا كان على المعماري أن يشكلها من مواد صلبة، معطاة وخارجية فإننا نصنعها من إيقاعات و ترديدات من متتاليات وانسيابات ؛ ثم نمنحه الواقعية التي على المثال أن يخالفها في العالم بلا ليونة ولا استحالة ؛ وأخيرا نمنحه الشعر ؛ الشعر الذي دور الشاعر في شبيه بدور المبتدئ في محفل سري هو عبد، وإنه طوعاً، لمقامات وطقوس معينه.

ويكمل قائلاً:

إنني على يقين من أنه، في عالم متحضر تماماً لن يوجد فن اخر غير النثر حتى الفنون الدنيا، أو تلك التي يمكن تسميتها كذلك، تظهر وشوشتها في النثر فثمة نثر يرقص، نثر يغني، نثر ينشد بذاته لذاته ثمة ايقاعات شفهية هي بحد ذاتها رقصات تتعرى فيها الفكرة ملتوية بشهية وحسويه نصف شفافة ومتقنة، ثمة في النثر أيضاً خبايا مرتعشة يبث فيها ممثل كبير هو الفعل، بجوهره المُجسدْن، عبر الايقاع، سر الكون المتعذر على الإدراك المحسوس.

عبداللطيف اللعبي، وحديث عن السجن والشعور بالذات

عبداللطيف اللعبي

عبد اللطيف اللعبي ولد عام 1942،  وهو كاتب وشاعر ومترجم مغربي مهتم بالآداب الفرنكفونية.  و عضو اتحاد كتاب المغرب،  شارك سنة 1963 في تأسيس المسرح الجامعي المغربي. أعتقل اللعبي بسبب نشاطه السياسي سنة 1972، حيث كان من مؤسسيي الحركة المتطرفة (إلى الأمام)، ولم يسترجع حريته الا سنة 1980 على إثر حملة دولية واسعة. سنة 2009 وعلى أثر سجنه  الذي امتد 10 سنوات. وجد نافذة لكتابة كتابه الاكثر تأثيراً (يوميات قلعة المنفى رسائل السجن 1972- 1980)، متحدثاً  عن تجربته المختلفة والعميقة خلف القضبان فقال في أحدى مقابلاته الصحفية  بهذا الشأن

الجهة التي سجنتني أرادت أن تقطع صلتي بحياتي ، وبالطبيعة من حولي وبأصدقائي، كان هدفها ان تدمر احساسي وشعوري ولقد حاولت ذلك عملياً بالتأكيد أن السجن مكان معركة هدفها تدمير الانسان. ولقد دمر بعضهم فانهزموا وذهبوا، ولكن في الوقت نفسه فالسجن مكان معركة تعلم كيف تواجه الواقع الذي انت جزء منه، وتعلم كيف تفهم هذا الواقع بشكل شامل. الخطوة الاولى لتعرف الواقع؛ هي ان تحدد نفسك، من أنت؟ السجن مدرسة نفاذة وسليمة بهذا المعنى لان المرء لا يستطيع ان يهرب من نفسه، ولا يستطيع أن يكذب على نفسه نحن عادة نمثل انفسنا ولا نواجها بشكل حاسم ولذلك قد تنتهي حياتنا دون ان نعرف من نحن.

وقال أيضًا:

من الضروري ان يراقب الانسان نفسه، لكي يعرف الواقع. الضرورة هنا يشبه معناها اننا لا نستطيع ان نفهم الشجرة دون أن نتخيل جذورها. ففي السجن ادركت في داخلي برا مهجوراً من قبل جسمي وأفكاري، وبعد الوصول إلى هذا البر المجهول نجحت في الحفاظ على هذا الاحساس في داخلي، انه الشعور بالحياة الداخلية.

وفي رسالة، من داخل السجن، إلى زوجته (جوسلين ماري) عام 1973، كتب قائلًا:

من المستغرب انه في كل الظروف التي عشتها هنا إلى الان، وحتى خلال فترة العزلة لم أعرف أبدا شيئاً اسمه السأم .فقد كان رأسي دائما مملوء لحد التخمة وكذلك كان قلبي، حتى انه في بعض الاحيان أجد صعوبة كبيرة في العودة من عالم رؤاي وأحلامي ثم هناك الاشياء التي تعرفينها جيداً، تلك التي أحدثك عنها والتي تعلو على الباقي شيء اخر قد يعتقد البعض ان الوقت في السجن أطول من غيره أعتقد أني أحس بالعكس تماماً فالنهار يمر بسرعة لابأس بها، ربما لان لا شيء يحدث أو ربما لان العمل شيء مفقود. أظن ان القراءة والحلم دورا كبيرا في ذلك ثم ان الوقت غير موزع على شكل ساعات ودقائق، زمن اجتماعي، زمن اقتصادي، واخر ثقافي، انه زمن غير قابل للتوزيع ينقضي من خلال قطع من الانفعالات والاحلام والحوار الاخوي الانساني، فهو زمن يصلني بك دون انقطاع انه زمن الحب والزخم لقد جعلتك تعيشين معي بشكل مختلف هذا المساء. إن حياة السجن حياة متواضعة ولكننا استطعنا ألا نكابدها، ككابوس أو كهوان وضعف جعلنها اهلة بقيمنا الاكيدة، واحتفلنا فيها بانتصار الحب. هل أحزنتك يا حبيبتي؟ لا، لا أريد ذلك كنت أريد أن أجعلك تلمسين خفقات قلبي في تتابع المعيش العادي.

وعن مأساته الشخصية خلف القضبان قال:

لا تعتبر المأساة التي تحدث لك شيئا استثنائياً غير عادي يخصك وحدك، من الضروري ان تفكر بمأساتك في ارتباطها مع مأسي الاخرين. فاذا قمت بالمقارنة فانك ستعرف ان مأساتك ليست مطلقة ولست استثنائية، عندئذ تستطيع أن تراها في نسبيتها، وتستطيع ان تواجهها بهدوء. اذا فكرت بمأساتك ففكر مثلاً بأطفال الصومال، أعني فكر بمعاناة الاخرين بواسطة معاناتك.