خلاصات هذا القسم

الأرشيف | فقه الحياة

كيف نحسن من حياتنا، ومن تعاملنا مع المصاعب اليومية؟

رسالة الشاعر الفيلسوف (ديفيد وايت)، عن سحر التجربة الأولى

ما زلت أتذكر ما راودني عند نظرتي الأولى للقمر، بواسطة تلسكوب صغير، قد قام بتهريبه والدي من ألمانيا الشرقية؛ لطالما كان القمر هناك، وها أنا للتو أشعر بقربه، وكم هو حقيقي، وكأن أصابعي ذات الستة اعوام بإمكانها ملامسة خشونة ذلك السطح المتوهج. مشاعر ذهول مصحوبة برعشة لرؤية شيء ملأني بالدهشة ولا يُمكن أن أؤخذ بعيدًا عنه، شيئًا يبدو وكأنه بات ينتظرني لوقت طويل، حتى أعثر عليه. وبعد قرابة عقد من الزمن استطاع سحر المرة الأولى أن يأخذني مرة أخرى لنفس تلك الاحاسيس عند قراءة رواية (إلى الفنار).

وعلى الرغم من بساطة لغتي الانجليزية، إلا أن زاوية مظلمة في عقلي تناغمت مع عذوبة سيمفونية (فرجينيا وولف)، واستنارت بأحرفها.

إن للمرة الأولى في معرفة أو اكتشاف وجود شيء ما جمالًا لايتكرر، يفوق القبلة الأولى ذاتها جمالًا. لعل ذلك يكمن في حدوثها دائمًا بلا ترقب، بعظمة تجليها تمامًا مثل ظهور المالك الحزين ازرق اللون عند بزوغ الفجر على أطراف بحيرة يحيط بها الضباب. يتجلى سحرها مابين غلافين لكتاب رائع أو قصيدة تنتهي بانعطافة مذهلة. بكل مرة أولى تنتظر أن يُكشف عنها لتُظهر ماتخبئه من ملذات.

أشار الراوي (أمبرتو إيكو) الى أن في الكتب التي لم نقرأها ونتذوقها بعد، قيمة ولربما لذة أكبر من تلك التي قرأناها، وهذا مايُطلق عليه “anti-library”.

وبعد جيل، وجه الشاعر والفيلسوف (ديڤيد وايت) رسالته في كتاب (رسائل للقارئ الصغير)؛ مائة وواحد وعشرون رسائل مصوّرة موجهة للأطفال .. وضح في رسالته إيمانه بالطاقة الملهمة في الكتب والقادرة على تشكيلنا وذلك بكل ماتحتويه من شعراء، فيزيائيين، عازفون، فنانين. وآخرون ملهمون من أيضًا وصلوا الى ماهم عليه من خلال القراءة.

كتب (وايت):

عزيزي الصديق الصغير،

أتمنى بشدة أن أكون في مكانك الآن، أتمنى لو كنت واقفًا حيثُ أنت،

 أتمنى لو كان بإمكاني مقايضة كل ما تعلمته خلال قرائتي مُقابل هذه اللحظات، 

كنت لأقايض كامل مكتبتي الزاخرة بآلاف الكتب، وكل رحلة ومغامرة خضتها بين صفحاتها، 

وكل الأفكار التي تمحورت حول العالم وذاتي و الضحكات والمآسي واللحظات الصادمة ولحظات الارتياح، 

كل تلك الكتب التي ادهشتني وعاودت قرائتها مرارًا وتكرارًا، 

سأقايض كل هذا لأجل أن أحظى بفرصة عيش المرة الأولى.

أتمنى بشدة أن أكون في مكانك الآن وكل تلك الكتب من حولي تنتظر مني الولوج الى صفحاتها، 

سيكون من الرائع التعرف على كولريدج وسماع صوته لأول مرة، 

أود لو يُمحى من ذاكرتي كل ماتعلمته عن شكسبير وجين اوستن، 

وأن أغمر مرة أخرى بحقيقة وجود روزاليند، أو اليزابيث بينيت. ولاحقًا، ايميلي ديكنسون! 

لأجد نفسي في نهاية المطاف أتبع خطواتهم بكل خجل وارتياب ويداي تحاولان ان تكتب ولو قليلًا مما كتبوه،

 أتمنى أن أعود لأخطو أولى خطواتي في عالم القراءة والكتابة وأنظر له بأعين يافعة، كم أتمنى ذلك.

أتمنى لو كنت مكانك الآن وأنا مفعم بشغف المعرفة، والقراءة، والكتابة. 

أتمنى لو أفتح الباب وأعبر وسط كل الكتب التي قرأتها أو كتبتها وكأني لم أفعل من قبل.

أتمنى جدًا أن أكون في مكانك الآن.

خالص الشكر،

ديڤيد وايت.


[المصدر]

ديفيد معلوف، والطريقة التي نحيا بها

ديفيد معلوف (مواليد 1934) هو روائي وشاعر استرالي، ذو أصول عربية. يعتبر من أبرز الشعراء المعاصرين في أستراليا، ونال استحسانًا وتقديرًا من أبرز الشعراء في العالم.

في أحد مقالاته، والتي حملت عنوان “الطريقة التي نحيى بها في وقتنا الحاضر”، والتي نشرها (معلوف) في مجلة (Quarterly Essay) الاسترالية، والتي تعنى بالأفكار وتأثيراتها في السياسة والحياة العامة، سلّط الكاتب الضوء على تغير مفاهيمنا ونظرتنا للحياة عن العصور السابقة، التي كان فيها الإنسان معرضًا للكثير من الأزمات والمتاعب اليومية، مقارنة بالعصر الراهن. وقد قامت المترجمة القديرة (لطفية الدليمي) بترجمة المقالة المذكورة، بالإضافة إلى أخريات، وضمّنتها في كتاب حمل عنوان (اكتمال العالم).

يقول (معلوف) مستفتحًا حديثه عن العصر الراهن، وحال السعادة فيه، فيقول:

اسأل أي أحد من أصدقائك أو جيرتك بشأن كونه سعيدً أم لا، وسيكون جوابه المحتمل هو أن ليس ثمة ما يشكو منه. إن ما يعنيه بالفعل كلٌ من هؤلاء هو أن الحياة الطيبة، كما فهمتها الأجيال السابقة ربما، قد تمّ الإيفاء بمتطلباتها وصارت حقيقة على الأرض؛ ضمنت العلوم الطبية أن لا يموت سوى القلة من الأطفال فحسب عند وصولهم إلى سن البلوغ، وأن معظم الأمراض الوبائية المعدية قد باتت تحت السيطرة؛ بل إن حتى أخطرها، مثل (الجدري) و(الطاعون) و(السل) و(شلل الأطفال)، تم اجتثاثها في معظم مناطق العالم، وأن المجاعة ما عادت منتشرة بيننا، باستثناء مناطق محددة في القارة الإفريقية، وأن الأفراد في المجتمعات المتقدمة باتوا موضع عناية الدولة ورعايتها، من المهد إلى اللحد.

يستكمل حديثه بعد ذلك:

نخن نشتكي بالطبع معظم الوقت؛ لكنما شكوانا ليست سوى تذمرًا بديهيًا يتخذ معظم الأحيان مظهرًا طقوسيـًا؛ سياسيونا يفتقدون الرؤية، معدلات الفائدة عالية للغاية، إيقاع المعيشة الحديثة غدا عجولًا مربكًا، الشباب ينقصهم الإحساس بالواجبات الملحّة، القيم العائلية باتت في انحدار مخيف، إلى آخره..

يبدو الأمر كما لو أن الحياة الطيبة ما عادت كافية، وليس ثمة ما نشكو منه ونحن سعداء بما يكفي؛ غير أننا لسنا سعداء تمامًا. لم نزل حتى اليوم، وبشكل ما، غير راضين بأوضاعنا، وعدم الرضى هذا يستشعره الجميع بعمق بصرف النظر عن الأشكال الغريبة والمختلفة التي يتقنّع بها.

لو تمادينا قليلًا في الإلحاح على أصدقائنا فربما سيجيبوننا بأن ما يشكونه في الأساس هو (الضغط) و(التوتر) و(الإجهاد)، ذلك الإحساس الغريب المتخفي الذي يجعلهم يرون كل ما حولهم يبدو على ما يرام، أو في أقل تقدير هذا ما يشعرونه وهم يعيشون وسط العالم، وهو ما يجعلهم في نهاية المطاف يشعرون بفقدان الأمن والسلامة.

يبدأ (معلوف) بوصف تعامل البشر مع الحياة والعالم، فيصف الحالة في عصور سابقة:

كان العالم بالنسبة لأغلب البشر هو ما يرونه لحظيًا أمام أعينهم، ونادرًا ما عدّوه موجودًا فيما وراء منظورهم المحدود ذاك، وإذا ما أراد هؤلاء ابتغاء مصدرٍ للدهشة في حياتهم، فسيجدونه في خزين ذكرياتهم من حكايات الغزو، وبين تلك الحكايات، بالطبع، غزو الطاعون وبداية ظهور أعراضه على الأجساد، وكم كانت تلك الحكايات مخيفة! إذ كان مستحيلًا التنبؤ بمسار الوباء أو أفاعيله القاتلة.

[…] كل هذه المشاهد التي مرّت أعلاه تختلف جوهريًا عن العالم كما نراه اليوم، وربما يكون الجزء الصغير من العالم الذي نتعامل معه ونتحرك في حدوده يوميًا ليس بأوسع من العالم الذي عاش فيه أسلافنا، ما لم نكن دائمي التنقل والسفر. ولكن وعينا بمكانتنا الحاضرة هو ما نال توسعًا عظيمًا لم نعهده من قبل

إن ما نقيم فيه اليوم هو الكوكب بأكمله، وإن ما نرى أنفسنا جزءًا منه، وإن كان بطريقتنا التي تميل لتصغير المشهد اليومي، لهو أكبر بكثير من تلك المشاهد اليومية المبتسرة؛ إنه تجريد مفاهيمي يتوهج دومًا حولنا وتستبطنه المفردات

يضرب (معلوف) مثالًا على كلمته السابقة في مفردة ” البيئة أو المحيط”، والتي كانت أحجية خالية من المعنى في وقت سابق، وهي الآن من المفردات الشائعة في أحاديثنا اليومية.

ومن ثم ينتقل الكاتب إلى وصف التغير في عدة محاور أساسية في حياتنا، مثل الجوانب الاقتصادية والاجتماعية وغيرها. لكن أحد أبرز المحاور التي تحدث عنها (معلوف) كانت هي الخوف الأكبر الذي يؤرقنا جميعًا، فيقول:

إن أسوأ مخاوفنا في أيامنا هذه ليست كون الموت ختمًا نهائيًا […]، ولكن صار الخوف الأسوأ هو أن تطول الحياة وتبلغ مديات نعجز معها على الوفاء بمتطلبات السيطرة على ملكتنا العقلية أو قدراتنا الجسدية، هناك حيث ننزلق إلى نصف حياة، أو بوصف أدق، موت افتراضي ونحن لما نزل أحياء!

ننزلق إلى وهدة “الطفولة ثانية ونسيان محض؛ بلا أسنان، ولا عيون، ولا قدرة على التذوق، وبلا أي شيء ..” تلك الوهدة التي يختم بها (جاك) في مسرحية (كما تحبها) مداخلته الشهيرة بشأن تاريخنا البشري الغريب والحافل بالحوادث.


عن اللحظات المؤثرة في تشكيل الإنسان عند زكي نجيب محمود

زكي نجيب محمود ( 1905-1993م)، فيلسوف وكاتب وأكاديمي وأستاذ فلسفة مصري، من مؤلفاته (المنطق الوضعي) في جزأين، و(موقف من الميتافيزيقا) و(تجديد الفكر العربي).

كما تعد أحد أبرز مؤلفاته هي (قصة نفس)، والتي تمثل سيرة ذاتية سيكلوجية له. ضمن الكتاب الأخير، كتب (زكي نجيب محمود):

ليست لحظات الزمن في حياة الإنسان سواسية كلها من حيث قوتها في توجيه الأحداث، وأثرها في تكوين الشخصية وتشكيلها، فمنها ما قد يمضي ولا أثر له، ومنها ما يكون له من بعد الأثر وعمقه ما يظل يؤثر في مجرى الحياة إلى ختامها، ولا عجب أن تجيء حيوات الأفراد متفاوتة الوزن والقيمة، متباينة الخصوبة والثمر. فمنها ما تتابع فيه اللحظات على وتيرة واحدة، حتى لكأنها في نهاية الأمر لحظة واحدة مكررة معادة، فضلا عما تتصف به هذه اللحظة الواحدة من خواء؛ ولذلك فهي حياة تمضي وكأنها لم تكن شيئا. ولكن منها كذلك حياة تجيء لحظاتها ثقالا بأحمالها، فتمضي تاركة وراءها أثرا يبقى على وجه الدهر أمدا طويلا، وبأمثال هذه اللحظات الحبالى تُصنع الحضارات وتُبنى.

يقول بعدها:

إن النظر إلى حياة بمجموعة أحداثها، كالنظر إلى صورة فنية لا يسير عليها البصر في خط مستقيم بادئا في حافة الإطار إلى حافة الإطار هناك، بل إنه ليقع أول ما يقع على نقطة مركزية فيها، كشجرة فارعة على يمينها، أو قمة شامخة على يسارها، أو بقعة لونية في أي موضع منها تلفت النظر إليها لتكون له نقطة ابتداء، ثم ينساب البصر في مختلف الاتجاهات، عائدًا آنا بعد آن إلى نقطة البدء، فكأنما هذه النقطة المركزية ينبوع تفجرت منه سائر النقاط، وكذلك قل عند النظر إلى حياة فرد من الأفراد بمجموعة أحداثها، فهناك كذلك يتجه الانتبهاه إلى لحظات أمهات كانت حاسمة في توجيه صاحب تلك الحياة.

ثم تساءل بعدها عن معايير هذه اللحظات المحورية في تشكيل الإنسان، وإذا ما كانت لحظة الميلاد أحداها، فيجيب:

إنه لوهم غريب هذا الوهم الذي يوهم الإنسان باتصال شخصه من لحظة الميلاد إلى لحظته الراهنة! نعم إنها وسيلة نافعة لغيري من الناس أن يعدّوني فردًا واحدًا متصل الحياة، بدأ في اللحظة الفلانية ولبث ينتقل هنا وهناك حتى انتهى إلى ما هو عليه الآن. أقول إنها وسيلة نافعة للناس لكي يسهل عليهمو عدّ الأفراد عند الإحصاء، ولكن ما لي أنا وما ينفع الناس عند العدّ والحساب؟ المرجع عندي هو خبرتي كما أحياها واعيًا بها، وليس ذلك الطفل الذي يروون لي عن زمان مولده ومكانه وجزءًا من تلك الخبرة الحية الواعية.

عن الصدق الذاتي والأحلام، لدى (بهاء طاهر)

محمد بهاء الدين طاهر [مواليد عام 1935م] أو كما يُعرف بـ(بهاء طاهر)؛ مؤلف روائي وقاص ومترجم مصري ينتمي إلى جيل الستينيات، منح الجائزة العالمية للرواية العربية عام 2008 عن روايته (واحة الغروب) حصل على (ليسانس الآداب) في التاريخ عام 1956 من جامعة القاهرة، ودبلوم الدراسات العليا في الإعلام، شعبة إذاعة وتلفزيون سنة 1973.

تنوعت إنتاجات (بهاء طاهر) بين الروايات؛ مثل روايته (الحب في المنفى) و(قالت ضحى) و(خالتي صفية والدير)، أو القصص القصيرة؛ مثل مجموعة (أنا الملك جئت) و(لم أعرف أن الواويس تطير) و(الخطوبة)، أو الكتب الفلسفية والنقدية؛ مثل (أبناء رفاعة) و(في مديح الرواية) و(10 مسرحيات مصرية)، وأخيرًا سيرته الذاتية (السيرة في المنفى)، والتي حكى فيها عن زواجه بـ(ستيفكا)، وأحلامه.

الصدق هو ما يميّز الحب!

كم من قصص حب لا تستمر، لأن أحد الأطراف يخفي الحقيقة عن الطرف الآخر. 

هل كنت صادقًا مع (ستيفكا)؟

لماذا استمرت قصة حبنا متأججة منذ أكثر من ثلاثين عامًا، وإن مرّت -ككل قصص الحب- ببعض المطبّات، إن لم أكن صادقًا!

لكن هل حدثتها حقيقة عن نفسي .. عن آلامي .. ذكرياتي .. هواجسي .. مخاوفي؟ 

هل حدثتها عن أحلامي؟

كم من الأحلام تنازلت عنها من أجل ظروف الحياة؟

يقول (نجيب محفوظ): “الأشد وجعًا من الألم أن تتنازل عن أحلامك من أجل ظروف الحياة”.

لماذا أقول لنفسي إذًا: “ليس من المهم أن يحقق الإنسان أحلامه، بل يصرّ على أن يسعى لتحقيق أحلامه، النجاح هنا ليس بالنتيجة وإنما بالسعي إلى تحقيق الأحلام”.

هل حقًا كنت صادقًا بهذا القدر مع نفسي؟

في وقت من الأوقات كانت أحلامي وطموحاتي أكبر من قدرتي، لكني لم أكف عن الحلم.

الحلم هو شمس الحياة .. والتخلي عن الأحلام هو نوع من الانتحار!

أو لست نادمًا على أي شيء في حياتي!

أي وهم!

زمان، أكثر ما كان يعبّر عن أحلام جيلنا -التي لم تتحقق في معظمها- كلمات (صلاح جاهين) وصوت (عبدالحليم حافظ).

كانا يعبّران عن حجم السماحة التي نشأ عليها جيلنا.

(ستيفكا) تقول لي:

– أنت متسامح بشكل مستفز، (بهاء)!

فآقول لها:

– أنا سمح، لست متسامحًا، وأنا أرى السماحة في الحياة ومع البشر أمرٌ مهم جدًا، السماحة يا (ستيفكا) أفضل وأرق من التسامح. 

فتقول:

– لكني لم أرك تتعامل بشيء غير هذه السماحة سواء مع من يحبونك أم مع من لا يحبونك!

فأدكر لها قول (المتنبي):

– “من نكد الدنيا على الحرّ أن يرى عدوًا له ما من صداقته بدّ”. 

على بوابات الأمل تأملات رائعة عن اللوذ إلى آدمية البشر في الأوقات العصيبة

 

“كيف نكون بهذا التفاؤل وهذا الحذر لكي لا نتعثر، لكننا نتعثر، ثم ننهض ونقول: حسنًا؟” هذا هو السؤال الذي طرحته الفنانة الأمريكية (مايرا كالمنوهي تتأمل السعادة والوجود. ما الذي يدفعنا إلى النهوض بعد الخسارة، بعد انفطار القلب، بعد الفشل؟ ما هذا الحبل الثابت الذي يشدنا من أعماقنا، تلك الأعماق التي نعرفها بالكاد، حتى تأتي تلك اللحظة عندما يختفي ضوء السطح بالكامل ولا يمكننا الوصول إليه؟

هذا تحديدًا هو ما تتطرق إليه سيدة الدين (فيكتوريا سافورد) في مقالها الرائع بعنوان “العمل الأصغر في العمل الأعظم”، من كتاب (المستحيل يأخذ وقتًا أطول: المثابرة والأمل في الأوقات العصيبة) وهي مجموعة من التأملات المريحة للنفس بقلم عدد من الشخصيات اللامعة مثل الشاعر التشيلي (بابلو نيرودا)، والشاعرة الأمريكية (مايا أنجيلو)، والشاعرة الأمريكية (ديان أكيرمن)، والكاتبة الأمريكية (أليس والكر)، والصحافي الأمريكي (بيل مويرز)، والزعيم الجنوب أفريقي (نيلسون مانديلا)، وقام بتحريرها الناشط الاجتماعي (بول ليب)، وتحمل نفس عنوان كلمات الأغنية الشهيرة لمغنية الجاز الأمريكية من أصل أفريقي (بيلي هوليداي“الصعب سأقوم به الآن، أما المستحيل فسيأخذ وقتًا أطول.”

تتأمل (سافورد) الدافع لدى الرجال والنساء الذين شاركوا في أولى مسيرات الفخر للمثليين والمثليات والمتحولين جنسيًا منذ أربعة عقود مضت، ماذا كان هذا الدافع غير الشجاعة والخيال. وتعبر (سافورد) عن وجهة نظر رائعة تذكرنا بقصيدة الشاعر الأمريكي (تشارلز بوكوفسكي) عن الدافع الذي لا يمكن كبحة ويدفع العمل الإبداعي، فتنقل لنا ما يمكن أن يقوله هؤلاء المتظاهرين الحالمين:

بمجرد أن تلمح العالم في صورته المحتملة، وصورته التي يجب أن يكون عليها، وصورته التي سيكون عليها، مهما كانت تلك الرؤية بالنسبة لك، سيكون من المستحيل أن تعيش في ظل الإذعان والرضا عن النفس بعد اليوم في العالم في الصورة التي هو عليها الآن…فتخرج، وتسير، وتتظاهر، وهي الطريقة ذاتها التي تخرج بها الزهرة إلى الوجود وتزهر، وذلك لأن ليس لها مهنة أخرى، فلا عمل آخر لها سوى هذا.

[…]

إنني مهتمة بما يدعوه الشاعر الايرلندي (شيموس هيني) بنقطة التقاء الأمل والتاريخ، حيث تلتقي الأحداث الماضية مع تفسيرنا لها، فتلتقي الأحداث الماضية في منتصف الطريق مع الأشخاص الذين يمثلون، من بين ما نمثله من مجموعة هائلة من الأشياء، كائنات روحانية وكل ما يتضمن الإبداع والخيال والحكمة الجنونية والحكمة القديمة والتعاطف الانفعالي والشجاعة الإيثارية والتوقير الشديد للحياة، وحبنا بعضنا لبعض بالتأكيد، وذلك الحب الذي ينشأ منا لشيء أكبر من ذواتنا، سميه ما شئت. إنني مهتمة بالمكان والأماكن التي يلتقي فيها التاريخ بالأمل المنبعث من النفس البشرية والذي يمثل اشتياق الحياة لنفسها. إنني مهتمة بالأمل في هذه الحياة، فلا أمل آخر بالنسبة لي. مهتمة بتلك الموجة العارمة من العدالة التي يمكن أن تخرج لو أننا سمحنا لها بذلك.

وتقول متأملةً تلك “الكارثة المحددة بعينها” التي حدثت في الحادي عشر من سبتمبر وكيف “ساد صمت رهيب” بين من شهدوا تلك الكارثة. إذ ترى (سافورد) أن ذلك الاشتياق، وذلك الأمل الذي تعنيه يكون أكثر حدةً وتأثيرًا في مثل تلك اللحظات من الضجة الشيطانية، فتوضح ذلك باستخدام حكاية لاذعة:

لدي صديقة حرفتها الكلمات، إنها ليست قسيسة لكنها طبيبة نفسية تعمل في العيادة الصحية في إحدى كليات البنات المرموقة. حدث أن كنا نجلس ذات مرة بعد مرور فترة ليست بالطويلة على قيام إحدى الطالبات بالانتحار في مهجع الكلية، وكانت الطبيبة تعرف تلك الطالبة وكانت تقدم لها المشورة الطبية، وقد تأثرت صديقتي الطبيبة والمعالجة بتلك الخسارة تأثرًا شديدًا في تلك الأيام القلائل الأولى ليس على نحو غير مهني، ولكن بعمق، وبكل ما في كلمة عمق من معنى، تمامًا كما كنا سنفعل لو كانت تلك الطالبة في رعاية أحدنا.

وفي لحظةٍ ما نظرت إلى أعلى، والدموع تنهمر على وجهها، نظرة تحدي، ولا يمكن وصفها سوى بهذه الكلمة، وتحدثت بوضوح عن مهنتها كما لو كانت تُقسِم من جديد، أو تأخذ على نفسها عهدًا جديدًا من بين حطام ذلك اليوم، وأظن ذلك، لقد تحدثت بصراحة عن مهنتها ومهنتكم ومهنتي، فقالت: “تعرفين أني لا يمكنني إنقاذهم، فلست هنا لكي أنقذ أي إنسان أو أنقذ العالم، فكل ما يمكنني فعله، وهو ما يُطلب مني القيام به، هو أن أغرس قدمي عند بوابة الأمل، فأحيانًا يدخلون منها وأحيانًا يمرون أمامها. لكنني أقف هناك كل يوم وأنادي حتى آخر رمق مني، وأشير إليهم، وأحثهم على الدخول من أجل الحياة الجميلة والحب…

فهناك شيء ما لكل منا هنا، على ما أعتقد. فمهما كان نوع المهنة التي نقوم بها ،فإننا نقف انطلاقاً منها ونحن نشير، وننادي، ونغني، ونصرخ، وأقدامنا مغروسة عند بوابة الأمل. علينا أن نرفع من معنويات هذا العالم، وكذلك شعبنا الجميل والمحطم. وأن نكون شهودًا على إمكانية العيش بكرامة، وشجاعة، وسعادة تناسب البشر، وقد يكون ذلك هو معنى أن “نعيش مهمتنا“.

وهذه المهمة تختلف بطبيعة الحال بالنسبة لكلٍ منا، فلا يمكن أن نكون جميعنا أطباء نفسيين نبعد البائسين عن حافة الهواية، ولا يجب علينا ذلك.”ففي هذا العصر “عصر الأوقات العصيبة” كما يقول عنوان الكتاب، نجد أن وسائل الإعلان باتت تروّج للكثير من هذا الخوف، وأقل القليل من ذلك الأمل الذي نحتاج إليه بشدة. ما يذكرنا بتلك الفكرة الملحة التي لا يمكن أن ننساها، والتي أكدّ عليها الكاتب الأمريكي (إ. ب. وايت) ومفادها أن واجب الكاتب هو “رفع معنويات الناس وليس خذلانهم.”

وتقوم (سافورد) تلك الكاتبة النادرة بتلك المهمة الصعبة برفع معنويات الناس على نحوٍ لا يوصف من الجمال والروعة، وتتأمل ما يجب علينا القيام به، وما ندين به لأنفسنا ولبعضها بعضًا، من أجل ترسيخ أقدامنا بلطف ودون تردد في المهمة التي نقوم بها فتكتب:

إننا نقف في المكان الذي سنقف فيه، نقف فوق قطع صغيرة من الأرض حيث “يُطلب” منا الوقوف على الأرجح، وإن كان الله وحده يعلم ما معنى ذلك، بين المصلين، وفي الفصول، والمكاتب، والمصانع، وحقول الخس والمشمش، وفي المستشفيات، وفي السجون، وعلى جانبي البوابة في مختلف الأوقات، وفي الشوارع، وفي الجماعات المجتمعية، وهي أرض مقدسة إن شرفناها، إذا باركناها ببركة التضحية والمخاطرة…

إن مهمتنا هي أن نغرس أقدامنا عند بوابات الأمل، وليس بوابات التفاؤل الحذر الأضيق إلى حدٍ ما، ولا بوابات المنطق السليم القوية والمملة، ولا بوابات تزكية النفس الصارمة، وذلك الصرير العالي الصادر من مفصلاتها الحادة والغاضبة، لا يمكن أن يسمعنا الناس هناك، ولا يمكنهم العبور، ولا بوابات البساتين المبهجة الرقيقة التي لسان حالها “كل شيء سيكون على ما يرام“، وإنما في مكان مختلف، ومنعزل في بعض الأحيان، إنه المكان حيث تُقال الحقيقة، عن روح كل منا أولاً  وحالها، إنه مكان المقاومة والتحدي، إنها تلك القطعة من الأرض التي ترى منها العالم كما هو، وكما يمكن أن يكون، وكما سيكون، إنه المكان الذي تلمح منه ليس فقط الصراع، ولكن البهجة في ذلك الصراع، ونحن نقف هناك نشير وننادي ونخبر الناس بما نراه ونطلب منهم أن يخبرونا بما يرونه.


[المصدر]