أرشيف الوسم: المهاتما غاندي

غاندي: الخط الجميل جزء ضروري من الثقافة

غاندي

موهانداس كرمشاند غاندي (1869-1948) سياسي بارز وزعيم روحي للهند خلال حركة استقلال الهند، المعروف بلقب (المهاتما غاندي)، صاحب مبدأ اللاعنف. في كتابه (قصة تجاربي مع الحقيقة)، من ترجمة (منير البعلبكي)، يقول بأنه لا يزال يدفع ثمن إهمال، الاهتمام بجمال الخط.

لست أدري من أين تسرب إلى ذهني أن الخط الجميل ليس جزءًا أساسيًا من الثقافة، ولكني بقيت محتفظًا بهذه الفكرة حتى ذهبت إلى إنكلترة. وحين رأيت في ما بعد، وخاصة في جنوبي إفريقية، جمال خط المحامين والشبان الذين ولدوا وتلقوا علومهم في جنوبي إفريقية، خجلت من نفسي وندمت على إهمالي. لقد رأيت أن سوء الخط يجب أن يعتبر علامة من علامات الثقافة الناقصة. وحاولت منذ ذلك الحين أن أحسن خطي، ولكن بعد فوات الأوان. فلم يكن في ميسوري قط أن أصلح الإهمال الذي فرط في عهد الشباب. فليتعظ كل شاب و كل شابة بما أصابني، وليفهم أن الخط الجميل جزء ضروري من الثقافة. وأنا اليوم من الذين يعتقدون بأن الأطفال يجب أن يعلموا فن الرسم قبل أن يتعلموا كيف يكتبون. دع الطفل يتعلم أحرفه بالملاحظة، كما يتعلم أشياء مختلفة، كالأزهار، والأطيار، إلخ. على أن لا يتعلم الخط  إلا بعد أن يتعلم كيف يرسم الأشياء. إن خطه خليق بأن يصبح، عندئذ، بارعاً جميلاً.

غاندي يعزو نجاته إلى العناية الربانية

موهانداس كرمشاند غاندي، (1869-1948) سياسي بارز وزعيم روحي للهند خلال حركة استقلال الهند، المعروف بلقب (المهاتما غاندي)، صاحب مبدأ اللاعنف. في كتابه (قصة تجاربي مع الحقيقة)، من ترجمة (منير البعلبكي). تحدث غير مره عن العناية الربانية أو الرحمة الإلهية كطوق نجاة في مواقف عدة فيقول :

يعتبرالإنسان الذي خلص من ارتكاب إثم جسدي إنساناً منقذاً. ولقد أنقذت بهذا المعنى ليس غير. إن ثمة بعض الأعمال التي يكون الهروب منها نعمة سماوية على الهارب وعلى أولئك المحيطين به أيضاً. وما إن يستعد المرء وعيه للحق حتى يشكر الرحمة الإلهية على الهروب. كما نعلم أن الإنسان كثيراً ما يخضع للإغراء مهما قاوم ذلك الإغراء، نعلم أيضاً أن العناية الربانية كثيراً ما تتدخل وتنقذه على الرغم منه. أما كيف يحدث هذا كله، وإلى أي حد يعتبر الإنسان حراً وإلى أي حد يعتبر ابن الظروف، وإلى أي مدى تتصرف الإرادة الحرة وأين يبرز القدر إلى المسرح. أما هذا كله فلغز، ولسوف يظل لغزاً .

يعتقد (غاندي) أن الإنسان: إذا كان غير مؤمن فانه يعزو نجاته إلى المصادفة. وإذا كان مؤمناً فانه يقول أن الله قد أنجاه.

ويقول في مناسبة أخرى:

ولم أعرف، آنذاك، جوهر الدين أو الله، وكيف تعمل الذات الإلهية في داخلنا. كل ما في الأمر إني  فهمت على نحو غامض أن الله قد أنقذني في تلك المناسبة. والحق أنه أنقذني من التجارب كلها. وأنا أدري أن لقولي:أنقذني اللهمعنى أعمق عندي اليوم، ومع ذلك فأنا أشعر أني لما أستوعب كامل معناها، وإن الخبرة الأخصب تستطيع وحدها أن تمكنني من التحقيق بفهم أوفى. ولكن في التجارب التي واجهتني، في حياتي الروحية وكمحام، وفي إدارة المؤسسات، وفي دنيا السياسة، أستطيع أن أقول إن الله قد أنقذني. فحين ينقطع الرجاء كله، وحين يعجز المسعفون وتعز السلوىأجد أن العون يهرع إلى بطريقة ما، ومن مكان لست أدريه. إن الابتهال، والتعبد، والصلاة، ليست خرافة، أنها أعمال أكثر واقعية من أعمال الأكل، والشرب، والقعود، والمشي. وليس من المبالغة أن تقول أنها هي وحدها الحقيقة، وكل ما عداها غير حقيقي.