أرشيف الوسم: باشلار

الماضي والزمن عند باشلار

bachelard.gaston

يعدّ غاستون باشلار (1884 – 1962) واحداً من أهم الفلاسفة الفرنسيين، وهناك من يقول أنه أعظم فيلسوف ظاهري، وربما أكثرهم عصرية أيضاً. فقد كرّس جزءاً كبيراً من حياته وعمله لفلسفة العلوم، وقدّمَ أفكاراً متميزة في مجال الابستمولوجيا حيث تمثل مفاهيمه في العقبة المعرفية والقطيعة المعرفية والجدلية المعرفية والتاريخ التراجعي، مساهمات لا يمكن تجاوزها بل تركت آثارها واضحة في فلسفة معاصريه ومن جاء بعده. في كتابه (جدلية الزمن)، تحدث عن الماضي والزمن، فقال:

إن الذكرى لا تُعلَّم دون استناد جدلي إلى الحاضر. فلا يمكن إحياء الماضي إلا بتقييده بموضوعة شعورية حاضرة بالضرورة. بكلام آخر، حتى نشعر أننا عشنا زمنًا – وهو شعور غامض دائمًا بشكل خاص – لابد لنا من معاودة وضع ذكرياتنا، شيمة الأحداث الفعلية، في وسط من الأمل أو القلق، في تماوج جدلي. فلا ذكريات بدون هذا الزلزال الزمني، بدون هذا الشعور الحيوي. حتى هذا الماضي الذي نعتقده ممتلئًا، فإن الذكر، السرد، المساررة، تعيد وضع الفراغ في الأزمنة غير الفاعلة ؛ إننا حين نتذكر، بلا انقطاع، إنما نخلط الزمان غير المجدي وغير الفعّال بالزمان الذي أفاد وأعطى. ولا تكون جدلية السعادة والتعاسة مستحوذة إلى هذا الحد إلا عندما تكون متوافقة مع الجدلية الزمانية. عندئذ نعلم أن الزمان هو الذي يأخذ ويعطي. وفجأة نعي أن الزمان سيأخذ أيضًا. إن معاودة عيش الزمان الغابر معناه تعلمنا قلق الموت.

وبطريقة ألطف، يضعنا الأسف على مناسبات وفرص ضائعة أمام ثنائيات زمانية فعندما نرغب في التعبير عن ماضينا، وفي إعلام الآخر بشخصنا، إنما يستحوذ الحنين إلى الأيام التي لم نستطع أن نعيشها، على عقلنا التاريخي ويهزه في العمق. ولربما سنرغب في راوية سلسلة متواصلة من أفعالنا وحياتنا. لكن نفسنا لم تحتفظ بالذكرى المخلصة لعمرنا ولا بالمقياس الصحيح للسفر الطويل على مدى السنوات ؛ فهي لم تحتفظ إلا بذكرى الحوادث التي أنشأتنا وخلقتنا في اللحظات الحاسمة من ماضينا. وفي سريرتنا، تنخفض جميع الحوادث إلى جذرها في لحظة. إذًا تاريخنا الشخصي ليس سوى رواية أفعالنا وأعمالنا المفككة، وإننا حين نرويها، إنما نرويها زاعمين أننا نمنحها تواصلها بالمبررات العقلية لا بالزمان. وبالتالي، سنبين أن الذاكرة لا تقدم لنا النسق الزمني مباشرة ؛ فهي بحاجة إلى أن تتقوى بعناصر انتظام أخرى. فلا يجوز لنا أن نخلط بين ذكرى ماضينا وذكرى زماننا.

ربط القراءة بالكتابة عند باشلار

bachelard.gaston

كتاب (جماليّات الصورة) للدكتورة (غادة الإمام) يُلقي الضوء على الفيلسوف (باشلار) وفلسفته الجمالية وأسلوبه في ذلك، عِلماً أن لـ(باشلار) كتاب باسم (جماليّات المكان) وعزَت إليه في دراستها – بما أنه تحليل لفكره وأسلوبه والذي اُستمدّ من كتبه بطبيعة الحال –

أما عن (باشلار) (1884 – 1962) واحداً من أهم الفلاسفة الفرنسيين، وهناك من يقول أنه أعظم فيلسوف ظاهري، وربما أكثرهم عصرية أيضاً . فقد كرّس جزءاً كبيراً من حياته وعمله لفلسفة العلوم، وقدّمَ أفكاراً متميزة في مجال الابستمولوجيا حيث تمثل مفاهيمه في العقبة المعرفية والقطيعة المعرفية والجدلية المعرفية والتاريخ التراجعي. يقول (باشلار):

إنني كقارئ أتّجه لأقيم في “الطوابع البريدية” التي يقدمها الشعراء لي. فصورة البيت تُطالبني بأن أسكن فيها ببساطة، وبكل الأمان الذي تمنحه تلك البساطة.

يؤكّد (باشلار) – و الكلام هنا للدكتورة غادة – على أن القصائد هي لغة مكتوبة، صور مكتوبة. و قد جعل من هذه اللغة المكتوبة ليست خبرة الانغلاق؛ و لكنها خبرة الانفتاح. بمعنى أنها تمثّل خبرة (الخبرة الخياليّة) انفتاح الشاعر على الطبيعة؛ مادامت القصيدة تعبّر عن روح تكشف عن عالمها؛ بل و عن ألفة عالم. فالكلمة الشعرية – إذن – تجدل وتحوي معاً الأفكار والأحلام، العالم والشاعر، النص والقارئ. ولهذا يُطالبنا (باشلار) كقرّاء بكتابة ما نقرأ، أو كما عبّر عنه في (الهواء والمنامات) بأن نقرأ و “القلم في اليد”؛ إذ أن كتابة مانقرأ تساعدنا على فهم أنفسنا، وأن ندرك طبيعتنا الخاصّة؛ طالما أنها تعمل بين قطبي الذات و الموضوع، محطمة الحواجز بين العالم الخارجي والباطني. ومن ثمّ فإننا بقراءتنا – المصحوبة بالكتابة – نصنع المختلف، أي أننا نقرأ على النحو الذي نُعيد فيه إبداع الصورة المكتوبة من جديد، نكشف عن اللامقول أو المسكوت عنه في تلك اللغة المكتوبة.

و بناءً على ذلك, مثلما ينفصل الكاتب عن الحياة اليومية واللغة المألوفة كذلك يجب على القارئ أن ينفصل عن النّص، ليس – بالطبع – تجاهل النص؛ إذ سيكون ذلك بلا معنى؛ ولكن إظهار استجابته الخاصة للنص عن طريق الكتابة.

ذلك لأن النّص يسحبنا نحو شيء مّا، الذي يوجد بالفعل ويُثبتنا ويحصرنا ويختزلنا في المماثلة والمطابقة.

في حين أن تجاوزنا للنص، يجعلنا قادرين على إظهار المعاني والدلالات المتحجبة عنّا فيما وراء ظاهر النص، أو فيما وراء البعد المحسوس من الصورة. فإنها بمثابة دعوة للقرّاء للانفتاح على عالم الصورة، و النفاذ – بخيالهم – إلى الوجود الباطني لها؛ و تحفيز للذات الواعية (أو القارئ) للبحث عن المعاني والدلالات المختلفة عمّا هو ظاهر في النصّ.

تقول د.غادة عبدالإمام في ذلك :

و الحقيقة أن ماجاء به (باشلار) في (شاعريّة المكان) أو حتى في كتاباته الجماليّة – و كأنه توقّع ما سيأتي به (دريدا) في (علم الكتابة) كما تجاوز – كذلك – رؤية الميتافيزيقا التقليدية للكتابة.

و يُفهَم من ذلك أن الكتابة عند الميتافيزيقا هي مجرد أمر ثانوي بالنسبة لتوليد المعنى، فهي لاتتعدى كونها وسيلة لحفظ المعاني في الزمان: فالميتافيزيقا إذ تلجأ إلى الكتابة فلتعطي معانيها طابع الخلود, و تجعلها تحيا في حاضر دائم. غير أن الكتابة تظل ثانوية, فهي إن كانت تقوم بحفظ المعنى؛ فإنها لاتعمل على إنتاجه. وتكمل بقولها:

في حين أن (باشلار) – و من بعده (دريدا) – يؤكد على أنه سواء القراءة أو الكتابة لا يحكمها منطق الهويّة والتطابق والمماثلة ولا الاستمراريّة؛ وإنما يُهيمن عليها منطق الاختلاف؛ إذ أن القارئ يتواصل بمعنى ما مع النص حينما لا يكرّره؛ و إنما يُعيد إبداعه من جديد، يُعيد كتابته، على النحو الذي يُصبح فيه مبدعاً آخر للصورة التي قرأها. و هكذا فإن اقتراب (باشلار) من القراءة, يمثّل – في الحقيقة – أسلوبه الخاص في القراءة؛ إذ أنه بوصفه قارئاً كمثل الشاعر، يكتشف “إمكانيّات اللغة the possibilities of language” :

فإنه يحبّ أن يجلب معاً – و يدمج – الكلمات من المضامين الغريبة و المغايرة عن بعضها البعض الآخر, على نحو مايتجلّى ذلك بوضوح في صور شيللي التي يجلبها من اندماج الشعر و الرياضيات معاً.

وعلى ضوء ماسبق يتبيّن لنا أن (باشلار) قد أكّد بفكرته عن “القراءة و الاختلاف” و “القراءة و الكتابة” على انفتاح القارئ على عالم الصورة على النحو الذي يشارك فيه الشاعر في إظهار المعاني و الدلالات المتعددة المتخفية في الصورة؛ أو في النص. فلم يغِب عن (باشلار) التكافؤ المزدوج مؤلف/ قارئ، فقد جعل من القارئ عاملاً أساسياً في فهم الصورة و إظهار ما يكشف عن معانيها و دلالاتها الباطنيّة.