أرشيف الوسم: دروس حياتية

دروس حياتية من د. علاء جواد كاظم

علاء جواد كاظم

د. علاء جواد كاظم، هو باحث عراقي معاصر في الأنثروبولوجيا الثقافية، ومحاضر في جامعة بغداد بالعراق. قام بنشر وصايا حياتية، أو دروس من الحياة، افتتحها بالمقولة التالية:

رسالة لك أنت: اختياراتنا التي نتخذها في حياتنا، ترسم وتحدد، بشكل نهائي حياتنا وأقدارنا وحتى مصائرنا، فاعمل يا صديقي كل ما بوسعك لكي تكوّن اختياراتٍ واعية وناضجة.

ثم يقول في هذه الدروس:

  • أنت تتخرج لمرة واحدة في حياتك، إذًا ليكن اختيارك نابعًا من عقلك وإرادتك، وليس باختيار الشائع أو التقليدي، اختر ما تحب أن تكون وليس ما يريدون منك أن تكون.

  • أنت تحب أو تتزوج لمرة واحدة، إذًا اختر المرأة / اختاري الرجل / الشريك الذي يملك القدرة على أن يقف إلى جانبك لما تبقى لك من العمر، الذي / التي يملك أن يصنع حياة جميلة في زمن تتضاءل فيه فرص الحياة والحياء.

  • في العراق، أنت لا تقرأ إلا مرة واحدة، وبعدها تُشعرك التفاهة اليومية بالندم وعدم الجدوى من القراءة! إذًا عليك أن تختار الكتاب الأجمل والأعمق، الكتاب الذي سيترك في عقلك مليون سؤال.

  • أنت لا تفكر إلا مرة واحدة، إذًا فكّر بما هو عظيم، ولا تستسلم للأفكار الصغيرة.

  • أنت لا تُمارس إرادتك إلا في ظروف استثنائية، وربما لمرة واحدة، إذًا دع إرادتك تحطم كل القيود.

  • أنت لا تُولد إلا مرة واحدة، إذًا فاصنع من نفسك نسخة حقيقية لإنسانية لا تتكرر، ولا تُستنسخ، ولا بديل لها.

  • في هذه المجتمعات المتعفنة، أنت لا تستمع إلى الموسيقى إلا لمرة واحدة، غالبًا ما تكون محكومًا بالصدفة، إذًا فاستمع إلى موسيقى (شوبان) العظيمة وكأنك تستمع للغة الآلهة الإغريقية الجميلة.

  • أنت لا تبكي في هذه المجتمعات الذكورية – البذيئة – إلا مرة واحدة، ابكِ بكل ما تملك إنسانيتك من حقيقة وحميمية، ولا تتوقف، ولا تجعل من حزنَا (مطر الصيف) ما بلل اليمشون.

  • أنت لا تحلم في هذا البلد إلا لمرة واحدة، إذًا تمسّك بحلمك ولا تفلته .. “كمّش به بيديك وسنونك”.

  • أنت لا ترحل إلا مرة واحدة، إذًا إياك وأن تعود، إياك أن تعود ما دمت قد اخترت الرحيل.

  • أنت لا تموت إلا لمرة واحدة، إذًا لا تستسلم للموت، إياك أن تستسلم له، قاتله بالحياة، اهزمه، اقهر الموت مثلما فعل (كلكامش) عندما قهر الموت وبقي كل هذه الآلاف من السنين، نسينا الموت، وتذكرنا العظيم (كلكامش).

ساراماغو يكتب نصائحه لمستقبل إنساني أفضل

saramago٥

جوزيه ساراماغو (1922 – 2010) روائي برتغالي حائز على جائزة نوبل للأدب وكاتب أدبي و مسرحي وصحفي. مؤلفاته التي يمكن اعتبار بعضها أمثولات، تستعرض عادة أحداثا تاريخية من وجهة نظر مختلفة تتمركز حول العنصر الإنساني. نال جائزة نوبل للآداب في عام 1998.

نشر (ساراماغو) في كتابه (المفكرة) مقالة يتحدث فيها عن بعض الوصايا الحياتية، من وجهة نظره الشخصية، وكيف يجب أن نتعامل مع هذا العالم المليء بالمآسي، وعن المستقبل. يقول مبتدئًا مقالته:

منذ أيام قليلة قرأت مقالة كتبها (نيكولاس ريدوكس) مؤلف (الأقل يساوي أكثر: مدخل إلى فلسفة الانحطاط). لقد جعلتني أتذكر كيف شاركت منذ بعض السنوات، عشية الألفية التي نعيش فيها الآن، في اجتماع في (أوفييدو) حيث كان بعض الكتّاب يقترحون أن نصوغ الأهداف والغايات لأجل الألفية الجديدة. كان يبدو لي طموحًا نوعًا ما أن أناقش ارتجالًا  ألفية بكاملها، أتذكر أنني تقدّمت باقتراحات محددة، فتشت سواقة القرص الصلب في حاسوبي، وقررت أن أستعيد بعضًا مما كتبت في ذاك اليوم، في وقت يبدو فيه الآن أكثر صلة بالموضوع من ذي قبل.
بخصوص رؤى المستقبل، أرى أنه كان من الأفضل ألا نشغل أنفسنا بأكثر من الغد، عندما، نثق، يمكن أن يمكن أن نبقى أحياء. في الواقع، لنتخيل أنه في عام بعيد مثل 999، في جزء أو آخر من أوروبا، كان القليل من الحكماء وكثير من اللاهوتيين في ذاك الوقت قد صمموا على التكهن بما سيكون عليه العالم بعدئذ بألف عام، فأنا متأكد من أنهم كانوا سيخطئون في كل شيء. مع ذلك ثمة مسألة واحدة كان من الممكن أن يكونوا مصيبين فيها تقريبًا ؛ أنه سيكون ثمة اختلاف طفيف بين الكائن البشري المشوش اليوم، الذي لا يعرف ولا يهتم بالاستفهام إلى أين هو ذاهب، والأشخاص المرعوبين في القرون المنصرمة، الذين كانوا يؤمنون بأن نهاية العالم هي وشيكة. بالمقارنة، أعتقد أنه كان بإمكاننا أن نتنبأ جيدًا بعدد أكبر بكثير من كل أصناف الاختلافات بين نوع البشر. نحن اليوم، وأولئك الذين سيأتون، ربما ليس حتى في ألف بل في مئة فقط من السنين. بعبارة أخرى، قد نشترك مع الذين سيعيشون عليه بعد مئة من الآن .. والعالم الآن هو حقًا على وشك أن ينتهي، في حين كان منذ ألف عام لا يزال مزدهرًا.
ثم يتابع مقالته فيقول:
بخصوص موضوع ما إذا كان العالم ينتهي أم لا، ما إذا كانت الشمس ستشرق غدًا أم لا، لماذا لا نعوّد أنفسنا على تأمل الغد، اليوم الذي نعرف فيه أننا سنكون محظوظين بكوننا أحياء؟ بدلًا من الاقترحات الكثيرة الطموحة بلا مبرر من أجل وحول الألفية الثالثة، التي هي ذاتها ستختصر على نحو أكثر من محتمل كل هذه التوصيات إلى غبار، لماذا يتعين علينا ألا نقرر التقدم بأفكار بسيطة قليلة، بالتوازي مع عدد المشاريع الممكن فهمها للناس الأكثر ذكاء بشكل معقول؟
ثم يبدأ اقتراحاته للحياة، فيقول:
إذا لم يكن ثمة اقتراحات أفضل، فأود أن أبدأ باقتراح أن نقوم بالتالي:
(1) أن نسمح للتطور ليس من الأمام بل من الخلف، ما يعني تلك الجماهير المتنامية من السكان الذين خلفتهم النماذج الحالية للتطور، التي ينبغي الآن أن تصبح الخط الأمامي،
(2) أن نخلق إحساسًا جديدًا بالواجب الإنساني، يجعله متبادل الاعتماد كليًا مع ممارسة حقوق الإنسان،
(3) أن نعيش ببساطة، مثل الهائمين بحثًا عن الطعام، بفرض أن الإرث أو المنتجات، والسلع وثمار الكوكب ليست غير قابلة للنضوب،
(4) أن نحل التناقض بين الجزم بأننا جميعًا قريبين بشكل متزامن مع بعضنا البعض، والدليل على أننا نشعر يوميًا بأننا أكثر فأكثر عزلة،
(5) أن نقلص الفرق بين الذين يعرفون كثيرًا والذين يعرفون قليلًا، الذين يتزايد حاليًا من يوم إلى يوم.
أظن أن غدنا سيعتمد على الأجوبة التي نقدمها على هذه الأسئلة، ومعظم أيامنا بعد الغد. على مدى القرن القادم كله ناهيك عن الألفية الثالثة.
لذلك، دعونا نعود إلى الفلسفة.

من نظرات المنفلوطي عن العام الجديد!

MustafaLutfial-Manfaluti

مصطفى لطفي المنفلوطي  أديب مصري نابغ في الإنشاء والأدب، انفرد بأسلوب نقي في مقالاته، قام بالكثير من الترجمة لبعض روايات الأدب الفرنسي الشهيرة بأسلوب أدبي فذ، وصياغة عربية وصقلها في قالب أدبي.

 

يتحدث لطفي المنفلوطي في أحد مقالاته التي نشرها في كتابه النظرات عن العام الجديد، قائلاً:

علام يهنئ الناس بعضهم بعضاً؟ وماذا لقوا من الدنيا فحرضوا على البقاء فيها؟ ويغتبطوا المراحل التي يقطعونها منها؟ وهل يوجد بينهم شخص واحد يستطيع أن يزعم أنه أصبح سعيداً كما أمسى؟ أو أمسى سعيداً كما أصبح؟ أو أنه رأى بروق السعادة قد لمع في إحدى لياليه ولم ير بجانبه مايرى في الليلة البارقة من رعود قاصفة، وصواعق محرقة، وشهب متطايرة؟

بأية نعمة من النعم، أو صنيعة من الصنائع تمن يد الحياة على إنسان لا يفلت من ظلمة الرحم إلا إلى ظلمة العيش، ولا يفلت من ظلمة العيش إلا إلى ظلمة القبر، كأنما هو يونس، الذي التقمه الحوت فمشى في ظلمات بعضها فوق بعض! وأية يد من الأيادي أسدتها الأيام إلى رجل يظل فيها من مهده إلى لحده حائراً مضطرباً، يفتش عن ساعة راحة وسلام تهدأ فيها نفسه، ويثلج صدره، فلا يعرف لها مذهباً ولايجد لها سبيلاً، إن كان غنياً اجتمعت حوله القلوب الضاغنة، واصطلحت عليه الأيدي الناهبة، فإما قتلته وإما افقرته، وإن كان فقيراً عد الناس فقره ذنباً جنته يداه، فتتناوله الأكف بالصفع والأرجل بالركل والألسن بالقذف، حتى يموت الموتة الكبرى بعد أن مات الموتة الصغرى، وإن كان عالماً ولع الحاسدون بذمه وهجوه، وتفننوا في تشويه سمعته، وتسويد صحيفته ولا يزالون به حتى يعطيهم العهود والمواثيق التي يرضونها أن يعيش عالماً كجاهل يدركه الموت، وإن كان جاهلاً اتخذه العالمون مطية يركبونها إلى مقاصدهم وأغراضهم من حيث لا يهادنونها ولا يرفقون بها حتى يعقروها. وإن كان بخيلاً ازدرته القلوب واقتحمته العيون وتقلصت له الشفاه، وبرزت له الأنياب، حتى تحرقه، وإن كان كريماً محسناً عاش مترقباً في كل ساعة من ساعات ليله ونهاره شر الذين أحسن إليهم إما لأنه أذاقهم جرعة باردة فاستعذبوها فاستزادوه فلم يفعل، فهم ينتقمون منه، أو لأنهم من أصحاب النفوس الشريرة الذين يخيل إليهم أن المحسن يريد أن يبتاع منهم نفسه بما يسدي، وهم يأبون إلا أن يتناولوا من الإحسان بلامقابل فهم ينقمون عليه إن عرف كيف يفلت من أيديهم.

لا سعادة في الحياة إلا إذا نشر السلام أجنحته البيضاء على هذا المجتمع البشري، ولن ينتشر السلام إلا إذا هدأت أطماع النفوس، واستقرت فيها ملكة العدل والإنصاف، فعرف كل ذي حق حقه، وقنع كل بما في يده عما في يد غيره، فلا يحسد فقير غنياً، ولا عاجز قادراً، ولا محدود محدوداً، ولا جاهل عالماً، وأشعرت القلوب الرحمة والحنان على البائسين والمنكوبين فلا يهلك جائع بين الطاعمين ولا عار بين الكاسين، وامتلأت النفوس عزة وشرفاً، فلا يبقى شيء من تلك الحبائل المنصوبة لاغتيال أموال الناس باسم الدين مرة والإنسانية أخرى، ولا ترى طبيباً يدعي علم مالم يعلم ليسلب المريض روحه وماله، ولا محامياً يخدع موكله عن قضيته ليسلب منه فوق ماسلب منه خصمه، ولا تاجراً يشتري بعشرة ويبيع بمائة، ثم ينكر بعد ذلك أنه لص خبيث، وكاتباً يضرب الناس بعضهم ببعض حتى تسيل دماؤهم فيمتصها كما يضرب القادح الزند ليظفر بالشرر المتطاير منهما.

ومادامت هذه المطالب أحلاماً كاذبة وأماني باطلة، فلامطمع في سلام ولا أمان، ولا أمل في سعادة ولاهناءة، ولا فرق بين أمس الدهر ويومه ولا بين يومه وغده، ولافرق بين مغفلات أيامه غير ماعرفت وماذاق أحد من نغماته غير ماذقت، وليفرح بالعام الجديد من حمد ما مضى من أيامه وسالف أعوامه. 

28 درس في الحياة يستخلصها خالص جلبي

1025052012095058

في كتابه “فلسفتي [تحميل]” يسرد المفكر د. خالص جلبي  28 قاعدة حياتيّة جميلة من وحي تجربته حرص -كما يقول- على “استخلاصها من تجارب الحياة و صروف الدهر و تقلبات الأيام. قد يكون بعضها خياليًا، و لكن الأيام ستُثبت أنها واقعيّة أكثر مما نتصوّر”.

1) لا يوجد مشكلة من دون حل، المشكلة عادةً ليست فيها بل في موقفنا منها.

2) كرّس قاعدة الفيلسوف (ابكتيتوس) : ليس هناك شرّ مطلق في العالم. فتقتير الرزق و ضيق ذات اليد و الحبس واضحة أنها محنة و ابتلاء، و لكن هل يخطر في بال أحدنا أن الغنى و الصحة و المركز امتحان من لون خفي غير مباشر لا يتفطن له إلا الآحاد من الخليقة؟

3) لا تنطق بلا مسؤوليّة، فهناك من يُطلق الكلمات و هو يحسبها هواءً قذفه الحلق. فجملة مفيدة، أو تجشوءاً من المعدة لايستويان مثلاً.

4) لا تستبدّ بك اللحظة. في الوقت العصيب واللحظات الصعبة تذكر: أنها ليست نهاية العالم .. فهناك دوماً ما قبلها و ما بعدها. و الظروف الصعبة مثل السحب القاتمة، و لكنها تمرّ، فلا يدوم شيء سوى وجهه الكريم.

5) اعتمد قاعدة مجتمع مضخة الماء وتذكر قانون الدفع المتتابع في المعاملات الرسمية. فأنت تعيش في العالم العربي في أشباح مجتمعات. لذا اعتمد بناء العلاقات الشخصية والتلفون الخاص.

6) اعرف دِين الإنسان من دَيْنه و صموده في التعامل المالي وليس العكس. فعمق التقوى من النزاهة المالية أكثر من طول اللحية.. وعند منح الدين يجب اعتباره غير مردود، فإذا رجع بعد سنوات فهو غير طبيعي، لأن الطبيعي ألّا يعود و يُؤكل. و يجب عدم نسيان قاعدة جحا في الدين بين تقبيل اليد والرجل. فعندما طلب تلميذ جحا دينًا من أستاذه قال له: على شرط أن تُقبّل يدي؟ فتعجّب التلميذ من الطلب؟ فقال له جحا: لأنني سأقبّل قدمك كي أستردّ ديني.

7) تذكّر كل إنسان قابل للبيع والشراء إلا المتقّين، وقليلٌ مّا هم.. و حتى تعرف تسعيرة إنسان مّا، فخلّ بينه و بين كميّة من المال تزيد وتنقص من دون رقيب إلا الضمير.

8) في مواجهة أيّ مشكلة تعوّد ألا تلوم أحدًا.. إذا كنت جادّاً في اللوم فتوجّه به إلى نفسك فقط، لأنها مجال التغيير، و منها يُمكن تغيير العالم.

9) لاتزهَد في (الممكن) و تحلم في (المستحيل).. فهذا يجعلنا عمليًا في إجازة مفتوحة لإلغاء الجهد المكافئ. في حين أن استخدام الممكن يُقرّب فجوة التباعد من المستحيل.

10) الكلمة ملكٌ لك قبل أن تنطقها، فإذا تكلمتها ملكتك هي.. فاحرص على إطفاء الغضب و الانفعال، لأنها هي الطوفان المفجر لسدود الكلمات، و اعلم أن أعظم قوّة يصل إليها الإنسان هي ضبطه لنفسه.

11) لاتشترِ مالستَ في حاجةٍ إليه، لأنك ستبيع غدًا ما أنت في حاجةٍ له!

12) لاتزهد و لا ترغب.. و ابتغِ بين ذلك سبيلاً، و عِش في علاقاتك مع الأشياء و الأحداث و الأشخاص في حالة وسط بين الزهد و الرغبة، فلاتذهب نفسك حسرات على فوات شيء، ولا تطير فرحاً من تحصيل أي شيء.

13) توقّع كل الاحتمالات و تفاءل بالأفضل، و لكن تهيّأ للأسوأ .

14) خطّط قبل وقوع الأحداث كي لا تُفاجئ باستقبالها و أنت غير مستعد.

15) كن واعيًا لمحيطك و تعامل معه كما هو، فلاضمانة لأي إنسان أو شيء في أيّ زمان و مكان، و العالم العربي في حالة مرض قريبة من حال السرطان.

16) حاول أن تكون متحضراً، واحذر من أصول التخلف العشرة:

الأصل في الأشياء الحرمة. و في الإنسان الإدانة. و في العقل الجهل. و في المكان عدم البيان. وفي الوقت الإضاعة و في الأصوات القباحة و في اللباس القذارة. و في المرأة الدونيّة و الإهانة. و في المخاطبة عدم الاحترام. و في المشي الزحام و خبط الآخرين. و في قيادة السيارات عدم الذوق، وعدم وضع اعتبار للآخرين. وفي التعامل مع الآخرين آليّة الإعدام و الإلغاء المتبادل.

17) لا تتطوع بنقل الأخبار السيئة و الحزينة و المنفّرة و المقبضة مالم يكن فيها إنقاذ نفس أو دفع خطر عظيم. و أجب عن كل سؤال بجوابٍ أصغر منه، خاصّة عند رجال الأمن المبنيين على الوسواس الخنّاس. وورد في الحديث: (أن الله كرِه قيل وقال و كثرة السؤال) و لكن من يفهم؟ لأن كل جواب مطوّل عادةً لسؤال أطول. إذاً، شكَّل المنعكس الشرطي الإيجابي حيث يكون ظهورك فاجعله مقترنًا بخبر سارّ، وفكرة جيدة، وريحٍ طيبة، وخلقٍ مميّز.

18) احرص على حمام يومي و لو لثوانٍ و ريحٍ طيبة و لو رخيصة، و ثوبٍ نظيف ولو كان قديمًا، فليس العيب أن تلبس قديمًا بل العيب أن يكون قذراً.

19) ليس العيب أن تكون جاهلًا، ولكن العيب أن تحرص ألا تتعلّم، فالله خلق الناس جميعًا من بطون أمهاتهم لايعلمون شيئًا.

20) لاتَتفاءَلَ كثيرًا عندما تشرح أفكارك بأنها أصبحت واضحة، و كما يقول الفيلسوف الألماني نيتشة: “احرص على التفاؤل من رحم المعاناة “، لأن العقل يعمل على آلية عجيبة، فالعقل يُكرّس المفاهيم التي عنده، أكثر من إضافة مفاهيم جديدة تعدل ماعنده، ومنه كرّر القرآن أنه من تأتيه الآيات و النذر لاتُغني عنه شيئاً، و أن الناس كلما حدثهم أحد بشيء جديد مفيد قالوا: “إنا وجدنا آباءنا على أمّةٍ و إنا على آثارهم مقتدون”.

21) وطّن نفسك بالتدريب الشاق على بناء الذات حتى تلين النفس، فالنفس رهيبة، و عندها قدرة تملّص عجيبة من الواجب و المرّ، وتعمل هاربة من الواجب بحيث لايفطن لها صاحبها نفسه إلا بجهاد كبير، ولايقوم أو يصل إلى تطويع النفس إلا من كان ذو حظ عشيم من الصبر و الوعي و المران.

22) في مواجهة أيّ مشكلة درّب نفسك على أسوأ الاحتمالات بما فيها الموت، فكل ماعدا ذلك سيكون دون هذا التوقع، و في العالم العربي يلعب المزاج الهوائي و الوساطة و عفونتها، و المفاجآت السلبية، الدور الكبير في مصير الأحداث.

23) لاتربط نفسك بمن حولك: فالمسؤوليّة يوم القيامة فرديّة، وكسب الإنسان مماعملت يداه، وفي العالم العربي لاقيمة للوقت و الإنسان و الفكر، لذا تعوّد على حمل المعرفة معك في صورة كتاب أو بحث أو شريط صوتي حيثما ذهبت و راجعت، لأن القاعدة أنك ستضيع الكثير من الوقت حيثما توجهت، فلاتربط مصيرك بمن حولك ممن هم خارج التاريخ و الجغرافية و إحداثيات الزمان و المكان.

24) تذكر أن الكون يقوم على قاعدة التغيّر و عدم الدوام: فهذه هي الحقيقة الأولى في الفلسفة البوذيّة، وكل شيء في هذا الوجود ماضٍ في صيرورته التي لاتتوقف، و الحياة وحدها هي الشيء المستمر، و هي دائمًا تسعى إلى الإفصاح عن نفسها في صورٍ جديدة، و الحياة جسر و الجسر هو للعبور و ليس لبناء بيت فوقه.

25) لاتقل عنبًا حتى يُصبح في السلّة: و تفسير هذا الكلام أن الإنسان عليه ألّا يُعلّل نفسه بالأماني و التّرهات، و يظن أن مايكتبه و يُحرره أو يتمناه أو يُوعَد بهِ قد تحقق، فلا يثِق بشيء حتى يتحقق، والفرق كبير بين الواقع و الأماني.

26) لاتُسلّم أعصابك لشيء لم يحدث: فعندما يسمع الإنسان خبرًا لم يتأكد منه فلا يعد نفسه أنه تأكد حتى يتأكد، ولايعِش على أعصابه كل الفترة دون مبرّر. فعندما جاء خبر مقتل الجساس للزير كان يشرب الخمر فقال: اليوم خمر و غدًا أمر .

27) إيّاك و ترك مهنة إلى المجهول: بل انتقل من مهنة إلى مهنة، و من وظيفة لأخرى من دون ترك ثغرات في حركة الانتقال، أو البقاء معلّقاً في الهواء دون اتّزان، فهذه حكمة و الأخرى تهوّر يُورث الندامة، مع ذلك فالمغامرة جيّدة – أحيانًا – و ليس في كل حين.

28) بإمكاننا أن نُعطي أبناءنا الحبّ، و لكننا لن نستطيع أن نعلّمهم كيف يُفكروا، هكذا قال جبران خليل جبران.