أرشيف الوسم: كافين رايلي

هل يشكل الاختلاف عائقا أمام المواطنة المستقلة ؟ رايلي يقول نعم

Reilly

كافين رايلي -المؤرخ الأمريكي الذي كتب العديد من الكتب التي تقرأ التاريخ من زاوية جديدة والذي أخبرنا كذلك كيف تخلصت أوروبا من البربرية – يكتب هذه المرة عن  مفهوم المواطنة. في أهم أعماله  “الغرب والعالم: تاريخ الحضارة خلال موضوعات [تحميل])” – ترجمه الدكتور عبد الوهاب المسيري ونشر ضمن سلسلة عالم المعرفة – يكتب عن الفرق بين مدن الرعايا ومدن المواطنة. حيث يستعرض وبحذاقة واطلاع واسع تجارب العديد من المدن القديمة في تأسيس المواطنة ويشكك في المجمل ما إذا كان بالإمكان بناء المواطنة في ظل القبليات والعرقيات والديانات الموجودة. لهذا الاقتباس علاقة وطيدة للغاية بعالمنا العربي حيث نشهد وبشكل متزايد المزيد من التساؤلات حول المواطنة والاختلاف.

لما كانت الهوية الأساسية للساكن الحضري الصيني هي أنه رعية، فإن المدينة كانت دائماً غريبة. وبينما كانت السلطة الإمبراطورية وعضوية الأسرة قد بلغتا ما بلغتاه من قوة في الصين، فقد استحال على جماعات السكان الحضرية أن يروا أنفسهم مواطنين مستقلين لهم عزتهم أو مسؤوليتهم تجاه مدينتهم. ولم يكن في المدينة الصينية ، بصرف النظر عن حجمها، أي أساس لظهور هوية مستقلة، او نوع من أنواع المشاركة مثل ذلك الذي ظهر في داخل المدينة-الدولة. فطبقة التجار التي كانت أكثر الطبقات تحررا من القيود الأسرية والقروية، كانت في أفضل وضع يمكنها من أن تعلن أعضاءها مواطنين ولكن أعضاءها لم يفعلوا، وإنما اكتفوا بأن يصبحوا رعايا أكثر ثراء ومجداً.

وعلى هذا النحو نفسه حالت الوشائج الطائفية أو القبلية أو الدينية في معظم المدن غير الغربية الأخرى، دون ظهور جماعة المواطنين. ففي المدن الهندية خنقت الفروق الطائفية كل شعور بالهوية المدنية المشتركة. وفي إفريقيا والأمريكتين كان للهوية القبلية أو الدينية الغلبة على مكان الإقامة أو موضعه. وفضلا عن ذلك فإن أهالي معظم هذه المدن كانوا رعايا لعاهل أو امبراطور أو رئيس. وكانت الهوية القبلية على وجه العموم أقوى في أفريقيا غير المسلمة وبين الأنكا والأزتيك في أمريكا. أما الهوية الدينية فكانت أغلب في افريقيا الإسلامية وعند المايا في أمريكا. وكانت بعض المدن مدن رعايا في المقام الأول. فالقسطنطينية ، حاضرة الامبراطورية البيزنطية، كانت شديدة الشبه بمدينة الرعايا الصينية. غير أن قوة الكنيسة في القسطنطينية كانت في غالب الأمر تماثل قوة الامبراطور، وكان للانتماء الديني نفس أهمية الانتماء السياسي.

وقد ذهب ماكس فيبر إلى أن الانتماء القبلي سد الطريق أمام ظهور المواطنة المستقلة حتى في أثينا وروما. وربما أمكن القول بصفة عامة أن الهوية القبلية (أو العشيرة-الأسرة) كانت دائما أشد العقبات في وجه تطور الإحساس بالاستقلال الذاتي للمواطن الفرد. وقد درجنا على ربط التنظيم القبلي بالأقارقة أو هنود أمريكا، وهذا غير صحيح،. فكل المجتمعات السابقة على ظهور المدن كانت قبلية. وهذا هو السبب في أن هوية قبلية معدلة احتفظت بأهميتها في كثير من المدن القديمة كروما. وكانت المدينة تعمد في بعض الأحيان إلى تقنين النظام القبلي (ومن هذا القبيل تنظيم جماهير الرومان للتصويت في “قبائل” إلى جانب زعماء “التربيون” المنتخبين للدفاع عن الحقوق العامة). وكثيراً ما أدى هذا إلى تعديل الانتماء الفردي إلى المدينة أو عرقلته. ولكن القبائل أنشأت – في بعض الحالات- مدنا أقرب إلى المدينة-الدولة الديموقراطية منها إلى الطائفة المغلقة أو مجتمعات الرعايا. إذ كانت مدينة تمبتكو الأفريقية ومدينة المكسيك الأزتيكية الأولى على سبيل المثال مدينتي قبائل ظهرت فيها مشاركة السكان الكبيرة في شؤون المدينتين. ولكن حتى في هاتين المدينتين كان حكم الزعيم أو الملك القبلي أكثر شيوعا.

وقد كان لمعظم الديانات دور في خلق الوظائف المغلقة، مما يؤدي إلى التفرقة بين أعضاء المدينة المتعددة الأديان بدلاً من تعزيز هويتهم المشتركة. فالهندوكية في المدن الهندية القديمة ، على سبيل المثال، كرست الفروق بين الطوائف المغلقة التي تفصل بين سكان المدينة. إذ كان الهندوكيون في دلهي من البراهمة أو الكشاتريا والفاشيا أو السودرا وليسوا “دلهيين”. ويعد غيرهم من السكان أنفسهم مسلمين أو فارسيين. ولكنهم، مرة أخرى، لسوا بالدلهيين. وكما كان يهود بابل أو الاسكندرية أو دلهي يعدون أنفسهم يهوداً. أما المسيحية والبوذية ، فقد غرستا ، إلى حد ما، شعوراً بالمشاركة الجماعية، أتاح لسكان المدن فرصة التركيز على الأهداف والحاجات الجمعية. وقد كانت مدن الهند البوذية أقل انقساماً على أساس طائفي، وكانت تفوق المدن الهندوكية أو المدن التي أسسها الفاتحون المسلمون في درجة قربها من نمط الدولة-المدينة. غير أن البوذية أصبحت أكثر اهمية في الصين منها في موطنها الهند. وقد وضعت الصين عقبات أخرى في وجه نمو جماعة المدينة المترابطة. أما تلك المدن، التي كانت مراكز دينية أساسا مثل مكة ومدن المايا في أمريكا، فقد كانت تشجع نشوء نوع من جماعة المؤمنين، غير أن هذه المدن كانت في الغالب “عواصم” للعقيدة الدينية لا يمكن أن تترك للسكان المحليين. وقد أدار حكام المسلمين وكهنة المايا هذه المدن إدارة مباشرة، بل إن الكهنة كانوا في بعض مدن المايا هو السكان الوحيدون – وكانت الجماعة المترابطة التي يشكلونها أشبه بسكان الأديرة.

ويبدو ماكس فيير على حق في النهاية، فقد كان ثمة حواجز خطيرة تحول دون تطور الجماعة الحضرية في معظم المجتمعات الامبراطورية والطائفية المغلقة والقبلية في العالم الوسيط. لقد كانت هذه المدن -في الغالب- رائعة متألقة وافرة الإنتاج، ولكنها قلما أتاحت الفرصة للمشاركة الديموقراطية التي كانت توفرها القرية على مستوى أكبر. ولم يكن سكان هذه المدن يعدون أنفسهم مواطنين، ولم يشاركوا في تسيير شؤون مدنهم. ولم تعمل هذه المدن على مواصلة التوسع في الإجراءات الديموقراطية التي ظهرت لأول مرة في المدن-الدول الأولى، وإنما حدث ذلك في أوروبا الغربية.

كيف تخلصت أوروبا من البربرية الوحشية ؟ رايلي يجيب

Reilly

كافين رايلي – المؤرخ الأمريكي ورئيس جمعية التاريخ العالمي- كتب العديد من الكتب الهامة التي تعيد قراءة تاريخ العالم بنظرة جديدة. ولعل من أهم أعماله يأتي كتاب “الغرب والعالم: تاريخ العالم من خلال موضوعات [تحميل])” والذي ترجمه الدكتور عبد الوهاب المسيري ونشر ضمن سلسلة عالم المعرفة.

يتحدث رايلي في هذا الكتاب الرائع عن تاريخ فكرة “الشعور بالذنب” في المجتمعات الحديثة وكيف أنها ساعدت في تجاوز المرحلة البربرية المؤلمة التي طغت على التاريخ الأوروبي.

لقد قامت الأخلاق البربرية على ضرورة الأخذ بالثأر. وكثيرا ما كانت الأسر القبيلية تمزقها المنازعات التي لا تقف عند حد. فكان الشرف يقتضي الأخذ بالثأر، عندما تلحق إهانة بأسرة المرء أو قبيلته. وكان النوم مستحيلاً إلى أن يُغسل الظلم بالدم. وشيئاً فشيئاً تمكن زعماء البرابرة (ثم الملوك من بعدهم) من الإصرار على إحلال تسوية قانونية للمنازعات القبلية، وأصبح المال أو شيء له قيمة بديلا رمزياً عن الانتقام بالدم. والجزء الذي اقتبسناه من قانون الصياليين كان حقاً خطوة نحو مجتمع أقل عنفاً. صحيح أن الأخذ بالثأر يرضي أحد العواطف الإنسانية للانتقام، ولكن دوافع المهاجم (كما جاء في التعالم التي يلقنها الرهبان المسيحيون) لها أهميتها أيضا. فما جدوى سمل عين الآخر لتسوية الحساب ؟ إن القتل لن يرجع حياة أخرى فقدت ، والحساب لم يكن سوى بهذه الطريقة قط (كما يعرف أكبر رجال القبائل سناً أو الملك أو مدبر الأمور) . فالمنازعات أو الانتقام يعني استمرار الحرب ومنع قيام دولة منظمة.

وهكذا حل نظام (الدية) عن ألوان البتر والقتل المهتلفة محل الثأر تدريجياً. وهذه الغرامات تتوقف على مدى الضرر  الذي لحق بالضحية وقيمته. والنتيجة كما بين روثباري ملك لومبارد في ذيل قائمة الغرامات التي استنها ، هي “أنه بالنسبة للجروح السابق ذكرها فقد فرضنا تعويضاً أعلى من التعويض الذي فرضه أجدادنا، ولذا يكون دفع هذا التعويض قاطعاً لكل عداوة”.

يجب أن ننظر إلى الدية بوصفها خطوة تتجاوز البربرية، حيث أنها جعلت المنازعات الأسرية أقل عدداً نظراً لزيادة الغرامة. ولكن حتى فكرة الدية هي فكرة بربرية من منظور الكنيسة المسيحية . لقد حدّت من العنف لكنها منعت اللوم. وطالما أن الثمن قد دُفع فيكون الأمر قد سُوّى كلية. وقد رحبت الكنيسة بإحلال الدية محل الثأر لكنها أصرت على أن الأمر يتضمن قضية أخلاقية. وألّف رجال الكنيسة الكتب عن العقاب الذي سينزله الله بمن يقولمون بأعمال العنف. وعُدت هذه الأفعال خطايا، لا مجرد لحظات عدم استقرار مؤقتة في النظام الاجتماعي… وهذا الموقف الأكثر “أخلاقية” تجاه العنف لم يكن مستنداً بعد إلى أي إيمان إنساني حديث بقداسة الحياة، بل كان يستند إلى الخوف من القصاص الإلهي وحسب. وبالتدريج حل الشعور “بالعار” لارتكاب الأعمال المعادية للمجتمع محل عدم الاكتراث الهمجي بالموت. وقد تحول العار بدوره الذي لم يأت إلا من الضغط الاجتماعي إلى شعور مسيحي بالذنب الفردي. إن تاريخ الضمير البشري لم يكفّ بعد (ولعله لن يكتب) ، لكن يبدو أن البرابرة وقد أصبحوا مستقرين ومتحضرين ومسيحيين، اكتسبوا استعداداً أكبر للشعور بالعار ثم بالذنب. بل إن الشعور بالذنب تم استبطانه بشكل متزايد. إن الذنب في أوروبا العصور الوسطى لم يكن أكثر من حكم يصدره الملك المسيحي أو القاضي الذي يعينه، ولا يزال الذنب في المجتمع الحديث هو الحكم الذي يصدره المحلّفون [في القضاء الأمريكي]، ولكنه شيء أكبر من هذا: إنه المنظم الداخلي الهائل الذي يستجيب لكثير مما نفعل.

وهكذا أخذ المجتمع الأوروبي يصبح أقل عنفاً مع تحوله من اللامبالاة إلى الشعور بالعار ثم بالذنب ، ومن الثأر إلى الدية، ثم إلى المسؤولية، وذلك بعد أن أصبح المجتمع البربري أشد استقراراً وأصبح الفرد أكثر إحساساً بالمسؤولية عن سلوكه، وحل القانون والإجراءات محل الحاجة العمياء للانتقام.. ونحن ماضون بالتأكيد في هذا الاتجاه منذ العصور الوسطى.